المشكلة المتكررة التي يواجهها كل برج من الأبراج في علاقاته

كل برج من الأبراج يملك بعض الأمور التي يجيدون القيام بها وبعض الخصال الإيجابية كما أنهم في الوقت عينه يملكون بعض الخصال التي تجعل حياتهم أكثر صعوبة، وهذه الخصال هي أساس المشاكل المتكررة في العلاقات الطويلة الأمد الخاصة بهذه الأبراج.

المشكلة هي أن الغالبية الساحقة لا يمكنها ملاحظة الأمر أو ربطه بالخصال التي جعلت هذه المشاكل تتكرر. ولكن الخبر الجيد هنا هو أن الجميع يمكنه أن يتخلص من الأنماط المعتمدة في الحياة وحتى ولو كانت هذه الأنماط هي نتيجة مباشرة للخصال.

ها هي المشاكل المتكررة التي تواجه كل برج من الابراج في علاقاته

صفات الابراج

الحمل -21 مارس/آذار – 19 أبريل /نيسان

المشكلة المتكررة التي تواجه برج الحمل في علاقاته هي تجاوزه للحدود في كل مرة. البرج هذا ناري وعفوي وهذا ما يجعله يقع في الكثير من المتاعب. أحياناً يتخذ قرارات لحظوية و بشكل متسرع من دون التفكير بها أو بتأثيرها على الشريك وهذا ما يؤدي الى الكثير من سوء الفهم من قبل الشريك وطبعاً المشاكل.

إندفاع الحمل غالباً ما يقوم الشريك بتفسيره على أنه أنانية.. ولهذا السبب نجد الحمل يتجاوز الحدود ويتصرف بشكل عشوائي و يتفوه بأمور يندم عليها لاحقاً. الحل لهذه المشكلة المتكررة لا يكمن في الحد من إندفاع الحمل، فالأمر هذا مستحيل لانه جزء من شخصيته، بل هو العمل على العلاقة من خلال التعلم مع الشريك المقاربات المثالية للتعبير عن النفس وفهم ما هو مطلوب من دون تجاوز الحدود.

الثور 20 أبريل/ نيسان – 20 مايو/ أيار

المشكلة المتكررة التي يواجهها الثور في علاقاته هي التحكم بمسار العلاقة وبالشريك. البرج هذا يملك فكرة واضحة حول المسار الذي يريد لحياته أن تسير وفقه كما أنه يضع أهمية كبرى حول خلق والمحافظة على مستوى معين من الأمان والإستقرار في حياته. وعادة شريك الثور يصبح «تابعاً» في هذا المسار بحيث يتم التحكم أيضاً بمسار حياته كي يتناسب مع مسار حياة الثور.

هو يقوم بذلك لأنه يسعى لحياة مستقرة فيها ولكنه و أحياناً يجرد الشريك من هويته لذلك ما على البرج هذا القيام به لحل هذه المشكلة المتكررة هو وضع الشريك في الحسبان طوال الوقت والحرص على عدم تجريده من هويته.. أي على الثور العثور على التوازن والمحافظة عليه وهكذا يتخلص من المشاكل المتكررة تلك ويحافظ على علاقة مستقرة وثابتة.

الجوزاء 21 مايو / أيار – 21 يونيو/ حزيران

عدم الثبات على رأي أو موقف وعدم القيام بالأمور وفق مسار واحد محدد من المشاكل المتكررة في علاقات الجوزاء. وهذه المشكلة المتكررة تؤدي الى عدة مشاكل أخرى متشعبة وذلك لأنه لا يمكن توقع ما الذي سيكون عليه الجوزاء. ففي أحد الأيام سيكون محباً ولا يريد سوى إمضاء كل حياته مع الشريك ثم في اليوم التالي لن يكترث على الإطلاق للشريك وسيتصرف كما لو كان غير موجوداً وسيكون تركيزه كاملاً على نفسه، هذه التناقضات هي مثال بسيط جداً عن التناقضات في الحياة مع الجوزاء وهذا ما يجعل الشريك يشعر بالإرتباك.

العلاقة مع الجوزاء هي حارة وباردة وهذا ما يؤدي الى فتور مشاعر الشريك بعد بعض الوقت. لحل هذه المشكلة على الجوزاء أن يتدرب على التماهي مع الآخر وذلك كي يتمكن من إختبار المشاعر التي يختبرها الشريك حين يتعامل معه بهذه الطريقة.

السرطان 22 يونيو/ حزيران – 22 يوليو/ تموز

المشكلة المتكررة في علاقات السرطان هي واقع أنه لا يمكن توقع تصرفاته أو مزاجه.. وبطبيعة الحال المشاكل المتشعبة هنا لا تعد ولا تحصى. غالبية مشاكل السرطان تنبع من واقع أنه مزاجي بشكل يفوق الوصف، فهو سعيد ومحب في لحظة ثم في اللحظة التالية يصبح تعيساً وبارداً . السبب هنا هو أن السرطان برج حساس ولكنه في الوقت عينه لا يعبر عما يشعر به بل يقمع مشاعره لدرجة أنها تتحول بعد فترة «حقد» ينفجر عند أدنى مواجهة.

لحل المشكلة يجب العمل مع السرطان حول فكرة أن حديثه عما يشعر به لا يعني أن الشريك سيطلق عليه الأحكام. وحين يتمكن السرطان من الحديث عما يشعر به فحينها الشريك سيعرف ما الذي يدور في خلده ولن يمضي كل وقته وهو يحاول أن يتكهن الأسباب التي جعلت السرطان في هذه الحالة المزاجية أو تلك.

الأسد 23 يوليو/ تموز – 22 أغسطس/ آب

المشكلة المتكررة في علاقات الأسد هي حاجته الدائمة للإعتراف به وبوجوده وهذا ما يؤدي الى مشاكل أخرى متشعبة من العيار الثقيل. الأسد يحتاج لمن يرضي غروره طوال الوقت، كما أنه يحتاج الى إهتمام الشريك الكامل وحين لا يحصل عليه فهو يظن الأسوأ بالشريك ويشعر وكأنه يتم إهماله وتجاهله وهذا ما يجرح غروره، وعندما ينجرح غرور الأسد فإن ردات الفعل عادة تكون عشوائية ومندفعة. مشاعر إنعدام الآمان التي يعاني منها الأسد تترك أثرها الكبير السلبي على علاقاته.

لحل هذه المشكلة من دون أن يتم إستنزاف الشريك على الأسد أن يركز على نموه الشخص وأن يتعلم حب نفسه، وحينها جميع مشاعر إنعدام الآمان التي ما تنفك تفرض نفسها ستختفي.

العذراء 23 أغسطس/ آب – 22 سبتمبر/أيلول

المشكلة المتكررة في علاقات العذراء هي أنه يطلق الأحكام على الشريك بشكل دائم. البرج هذا تحليلي وعليه ما يقوم به هو جمع المعلومات ثم ربطها بنتيجة، وهذه المهارة مفيدة في الحياة المهنية بشكل كبير ولكنها مدمرة للعلاقات. في العلاقات قيام العذراء بهذه المقاربة ثم إطلاق الأحكام يعني بأنه سيجعل الشريك يشعر وبشكل دائم بأنه خيبة أمل وذلك لأن معايير العذراء مرتفعة جداً.

ما على العذراء فعله لحل المشكلة هو تعلم السير مع التيار ومنح الآخرين وتحديداً الشريك فرصة.. فالعذراء شخصياً غير كامل فلماذا يتوقع الكمال من الشريك؟ حين يصل العذراء الى هذه القناعات سيبدأ بالنظر الى العلاقات بشكل أكثر إيجابية وهذا يعني عقلية إيجابية بعيدة عن إطلاق الأحكام القاسية.

الميزان 23 سبتمبر/أيلول – 22 أكتوبر/ تشرين الأول

المشكلة المتكررة التي تواجه الميزان في علاقاته هي أنه ينسى نفسه. الميزان يمثل الشراكات في العلاقات وبينما الأمر رائع جداً من الناحية النظرية وذلك لأنه يسعى وبشكل دائم أن يكون التناغم حاضر ١٠٠٪ إلا أنه من الناحية العملية، المبدأ هذا يؤدي الى خلق الكثير من المشاكل.

وهذه المشاكل تظهر بصور مختلفة منها الإستعداد الدائم والكلي من أجل وضع الحاجات الشخصية جانباً من أجل ضمان سير العلاقة بشكل مثالي. بالإضافة الى السعي الحثيث والشرس من أجل خلق التوازن، وللمفارقة فإن السعي هذا يخلق الكثير من عدم التوازن في العلاقة وبالتالي علاقة مضطربة.. لأن الشريك إما سيشعر بشكل دائم وكأنه لا يقدم ما يكفي أو أن الميزان سيشعر بأنه يقدم الكثير ولا يأخذ ما يعادله في المقابل. الحل لهذه المشكلة هو أن يتعلم الميزان التوازن الصحي بين الأخذ والعطاء.

العقرب 23 أكتوبر/ تشرين الأول – 21 نوفمبر/ تشرين الثاني

المشكلة المتكررة التي تواجه العقرب في علاقاته هي عدم قدرته على المسامحة. البرج هذا كما هو معروف يضع أهمية كبرى على الإخلاص.. وغالبية الوقت حين يتصرف الشريك بشكل خاطئ فإن ذلك يدفع العقرب الى التشكيك بالإخلاص والنوايا ما يجعله يشكك بالشريك بشكل دائم وذلك لأنه يجد صعوبة بالغة في النسيان والمسامحة.

العقرب يدرك بأن علاقاته تعاني وبشكل دائم حين لا يتمكن من النسيان والمسامحة. الحل هنا هو أن يدرك أن الحب كفيل بجعله يتغلب على مخاوفه وبالتالي لا داع لإخضاع الشريك لإمتحانات دائمة في الاخلاص.

القوس 22 نوفمبر/ تشرين الثاني- 21 ديسمبر/‪كانون الاول

المشكلة المتكررة التي تواجه القوس في العلاقات هي مشاعر إنعدام الآمان. غالبية المشاكل في علاقات القوس تنبع من رغبتهم في المضي قدماً وتجربة أمور جديدة. البرج هذا يعشق الملاحقة ولهذا السبب إهتمامه وتركيزه ينصبان على ما لا علاقة له بالعلاقة. وهذه الخصال تمنع القوس من إختبار مشاعر الآمان في أي علاقة مهما كان نوعها وبطبيعة الحال الشريك سيشعر بأنه مهمل بشكل دائم وبأنه ورط نفسه في علاقة مع مراهق أزلي لا آمان ولا إستقرار فيها. الحل هو أن يقوم القوس بالعثور على حل وسط وعلى توازن من نوع ما بين رغبته بالمغامرة والإستمتاع بوقته وبين العلاقة لانه من دون هذا التوازن لن يتمكن لا القوس ولا الشريك من العثور على السعادة.

الجدي 22ديسمبر/ كانون الأول – 19 يناير/ كانون الثاني

المشكلة المتكررة في علاقة الجدي هي عدم قدرته على تحقيق التوازن. البرج هذا يملك المحفزات التي تجعله يسعى خلف تحقيق النجاحات في حياته بشكل عام وحياته المهنية بشكل خاص. وهذا ما يجعله لا يتمكن من تحقيق التوازن المطلوب، فتركيزه كله ينصب على نجاحه الشخصي بحيث يتم إهمال العلاقة والشريك بشكل كامل. الجدي غير مستعد لإدخال أي تعديلات من أي نوع كانت على الخطط التي وضعها لنفسه بينما في المقابل لا يجد أي حرج في تعديل «حياته» الخاصة كاملة لتتناسب مع مخططاته.

السبب هو أن الجدي يضع أهمية كبرى على الإنجازات العملية، ما يعني أنه الحاضر الغائب في العلاقة. لحل هذه المشكلة على الجدي التعلم أن يتخلى عن بعض مخططاته ومنح العلاقة الوقت والإهتمام الذي تستحقه.

الدلو 20 يناير/ كانون الثاني – 18 فبراير / شباط

المشكلة المتكررة في علاقات الدلو هي أنه يبدو وكأنه غير موجود ويعيش في عالمه الخاص. رغم أن الدلو برج مرح ويجد دائماً طريقة للبروز خلال محاولته الإندماج مع محيطه لكنه حين يتعلق الأمر بالعلاقات فهو منفصل عاطفياً كما أنه يبعد نفسه عن الشريك وهذا ما يمنعهما من تكوين روابط عميقة.

شريك الدلو وبشكل دائم يجد نفسه يتساءل مع إن كان البرج هذا يكترث لأمره أو يكن له أي مشاعر من أي نوع كانت. لحل هذه المشكلة على الدلو أن يجد مقاربة تظهر للشريك بأنه بالفعل يكترث لأمره مع المحافظة على رغبته بعدم الإنفتاح عاطفياً بشكل كلي.

الغاية هنا هي جعل الشريك يشعر بالآمان الذي يفتقده في تلك العلاقة الباردة مع الدلو.

الحوت 19 فبراير/شباط – 20 مارس/آذار

المشكلة المتكررة التي تواجه الحوت هي واقع أنه غير عملي على الإطلاق. الحوت ورغم كونه برج حنون وحساس ورومانسي ولكنه يجد صعوبة كبيرة جداً في التعامل مع الواقع أو مع الحياة بشكل عملي. الأمر هذا يمكنه أن يخلق الكثير من المشاكل في العلاقة ومنها أن الحوت والشريك نادراً ما يكونا على الصفحة نفسها.

من أجل حل المشكلة على الحوت أن يبحث عن طرق تمكنه من فهم الطرق اللاعملية التي يقارب بها الامور الحياتية اليومية ومعرفة تأثيرها عليه وعلى الشريك ومن هنا يمكن للحوت إختيار الأمور التي يود التعامل معها بشكل عملي وتلك التي يود تجنب التعامل معها.

قد يعجبك ايضا