أبراج ستشعر بالإرتباك وعدم الوضوح خلال الأسابيع المقبلة

شهر مايو/ أيار يحمل الكثير من الطاقات المختلفة والحادة وذلك بسبب حركة عدد من الكوكب لكل واحد منها طاقة تختلف عن غيره من الطاقات. وبطبيعة الحال كل برج من الأبراج يتفاعل بطريقة تختلف عن غيره مع الطاقات هذه خصوصاً وأن كل واحدة منها ترتبط بأمر معين. بشكل عام الأبراج التي ستجد نفسها تعاني من الإرتباك وعدم الوضوح خلال الأسابيع المقبلة هي الابراج الهوائية والى حد ما وإنما بشكل أقل الابراج المائية وذلك لانه كما قلنا عدد كبير من الكواكب سينتقل في هذه الابراج، المائية والهوائية. ولكن بما ان الابراج المائية تتفاعل بشكل جيد مع طاقة الثور والذي نعيش موسمه حالياً فإن الإرتباك لن يكون حاداً وعليه من سيعاني خلال هذه الفترة ستكون الابراج الهوائية.

الجوزاء 21 مايو / أيار – 21 يونيو/ حزيران

على الجوزاء ان يتعامل مع نفسه بلطف بالغ خلال هذه الفترة. الجوزاء من الابراج التي تعمل بجدية بالغة وهو دائماً في حالة من التأهب للقيام بعشرات الامور دفعة واحدة.. وهو حالياً لا يملك الحد الادنى من الطاقة. ومع تحفيز كل من عطارد وفينوس وأورانوس والشمس هذه الجزئية من حياته فسيكون هناك الكثير من الاعمال التي ستتم في الكواليس وبالتالي الانهاك سيكون مضاعفاً لبرج لم يملك الطاقة للقيام بالحد الأدنى من الاعمال. الجوزاء قد يشعر بالغضب والإرتباك لواقع ان الحياة ما تنفك ترمي عليه المزيد وهو لا يمكنه القيام بشيء ولكن الامر ليس سيئاً للغاية لان الكون يحرر البرج هذا من كل الرواسب السابقة وبالتالي يرغمه على انجاز كل الامور العالقة من اجل ان يمهد له الطريق من اجل المضي قدماً.

ولكن وبغض النظر عن كل الأعمال والمهام والتحديات التي ستواجه البرج هذا خلال هذه الفترة من الاهمية بمكان ان يقوم بمنح نفسه الراحة التي يستحقها وإلا انتهى به الامر بعدم القيام بما عليه القيام به و بحالة يرثى لها نفسياً وجسدياً.

الميزان 23 سبتمبر/أيلول – 22 أكتوبر/ تشرين الأول

الأشهر الماضية لم تكن سهلة على الإطلاق على برج الميزان، لقد تم سحب البساط من تحت قدميه اكثر من مرة خلال الأشهر الصعبة تلك. الغالبية الساحقة من الذين ينتمون الى برج الميزان يشعرون بالخدر حالياً وهم لا يمكنهم معرفة المشاعر التي يختبرونها ولا يمكنهم فهمها أو حتى إيجاد أي منطق فيها. ولكن ورغم كل الصعوبات هناك دائماً الضوء في نهاية النفق والميزان سيصل اليه عاجلاً أم اجلاً. شهر مايو/ أيار سيكون مربكاً وذلك لان عطارد والشمس والقمر وفينوس وأورانوس ستحفز البيت الثامن للميزان والذي هو بيت العلاقات الحميمة والموت والتغييرات، وكل هذه الطاقات ستفرض نفسها في خضم معاناة مستمرة منذ فترة وعليه ما سيحصل هو ان الطاقات هذه ستربك الميزان المرتبك أصلاً وكل الامور ستبدو غير واضحة بالنسبة اليه على الإطلاق.

الدلو 20 يناير/ كانون الثاني – 18 فبراير / شباط

لا يوجد مكان أفضل من المنزل.. أليس كذلك أيها الدلو؟ ولكن المشكلة مع البرج هذا هي انه لم يعد يعرف أين هو المنزل حالياً ومع من وأي جهة أو شخص تجعله يشعر بالأمان وبأنه بالفعل في منزله حيث يشعر بالراحة والآمان والإستقرار.

التغييرات موجودة حالياً ومع الشمس وعطادر وفينوس والكوكب الذي يحكم الدلو أورانوس وتحفيزها للبيت الرابع للبيت والعائلة والأسس العاطفية فإن كل الامور ستنقلب رأساً على عقب . هناك الكثير من الامور التي تحدث على كل الجبهات والدلو منهك جسدياً وعاطفياً. الفترة الحالية والقادمة ستكون مربكة وغير واضحة وذلك لانه في خضم مرحلة جذرية من التغييرات وفي الواقع التغييرات ستطال حياته وستكون مؤثرة جداً. التبدلات تطال جوهره وما هو عليه وبالتالي هو حالياً يحاول إيجاد منطق ما أو علاقة منطقية ما بين ما اصبح هو عليه وبين حياته الزوجية أو الاسرية.

الدلو مؤخراً يشعر بانه يعيش حالة من عدم الثبات وبانه بالفعل لم يعد يقف على أرضية صلبة، وهو حالياً يحاول العثور على أسس تدعمه فهو يشعر بأنه آيل للسقوط والانهيار في أي لحظة. الوضع هذا لن يستمر طويلاً، فالنهاية لكل هذه المعاناة قريبة جداً.

قد يعجبك ايضا