ّبعد صورها مع أطفال إسرائيليين.. حليمة بولند تتباهى بتصدّرها الإعلام الإسرائيلي

تباهتْ الإعلامية الكويتية، حليمة بولند، بتصدّرها الإعلام الإسرائيليّ، بعد التقاطها صورًا مع أطفال إسرائيليّين، وذلك بإعادتها نشر تغريده كُتبتْ عنها في إسرائيل، عبر حسابها الرسميّ، على تطبيق “سناب شات”، معلّقة: “أخباري تتصدر الإعلام الإسرائيلي”.

ذلك الأمر، آثار موجه من الغضب، لدى متابعيها، حيث تمّتْ مُهاجمتها، وانتقادها بشكلٍ كبير، من قِبل روّاد السوشال ميديا، والمواقع الإخبارية، مُشيرين، إلى أنّ إعادتها لنشر هذه التغريدة، يعكس مدى سعادتها بتصدّرها الصّحافه الإسرائيليّة، مؤكّدين، أنّها لا تمثّل الشّعب الكويتيّ، بل تُمثّل نفسها فقط

وقال أحد متابعيها: “الصراحة حسيتها تمثيل منها والهدف كان واضح عشان يحكوا عنها”، وتبرأ أحد أفراد الشعب الكويتي منها، قائلًا: “إحنا كويتيين وهالاشخاص ما يمثلونا نهائيًا”.

وسبق أنْ أعربتْ الإعلامية الكويتية، حليمة بولند، عن استيائها الشّديد من الهجوم الذي تعرّضتْ له، من قبل متابعيها، على مواقع السوشيال ميديا، بسبب التقاطها صورًا تذكارية مع أطفال إسرائيليين، مشيرة، إلى أنّها لا تستطيع أنْ ترفض طلبًا لطفل، وذلك وفقًا لفطرتها كإنسانة، وأم.

وكتبتْ حليمة، عبر تطبيق الإستوري، الخاصّ بحسابها الرّسمىّ على “إنستغرام”: “بخصوص الهجوم غير المبرر من الإعلام والصحافة حول تصويري مع أطفال من إسرائيل.. أنا تصرفت وقتها بفطرتي السوية وإنسانيتي تجاه أطفال أبرياء لا علاقه لهم بالسياسة وقذارتها فهم أحباب الله”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.