احذر.. الاستيقاظ من النوم مجهدًا دليل إصابتك بمرض خطير

حذر العلماء، من أن الاستيقاظ من النوم مجهدًا هو علامة مبكرة على عدد من الأمراض المزمنة الخطرة وأهمها “مرض الزهايمر”، وهو الشكل الأكثر شيوعاً من “الخرف”، بحسب ما أفادت صحيفة “ذا صن” البريطانية.

وأفاد الخبراء، بأن الأشخاص الذين لا يمكنهم النوم بعمق لديهم مستويات أعلى من البروتين السام في الدماغ، وهو البروتين المسمى “بروتين تاو”، وهي السمة المميزة لمرض الزهايمر.

وقالت الدكتورة بريندان لوسي، من جامعة واشنطن في سانت لويس: “إن قياس كيفية نوم الناس قد يكون طريقة فعالة للكشف عن مرض الزهايمر قبل أو عندما يبدأ الناس في الشعور بمشاكل في الذاكرة والتفكير”.

15471160701415816101

ويشير الطب، إلى أنه قبل عامين من ظهور علامات فقدان الذاكرة، تبدأ البروتينات السامة بالتجمع في لويحات الدماغ، ومن ثم تبدأ في التأثير على الأجزاء الرئيسية في الرأس، وهنا يبدأ الناس في إظهار علامات لا لبس فيها من الزهايمر، ويعمل العلماء في جميع أنحاء العالم على محاولة العثور على طريقة لتتبع مرض الزهايمر قبل حدوث هذه التغيرات الدماغية لمعالجة المرض في مرحلة مبكرة.

وقالت الدكتورة لوسي، إنه إذا أظهرت الدراسات المستقبلية نتائج مماثلة، فقد يكون رصد النوم طريقة رخيصة وسهلة لفحص مرض الزهايمر في وقت مبكر.

وأضافت: “لا أتوقع أن هذا قد يحل محل فحوص الدماغ أو تحليل السائل النخاعي لتحديد العلامات المبكرة لمرض الزهايمر، لكنه قد يكملها”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.