دلال عبد العزيز تكشف عن اللحظات الصعبة من مرض ابنتها ايمي سمير غانم

يبدو أن الحديث كثيراً عن مرض الفنانة إيمي سمير غانم أحزن عائلتها، لتخرج والدتها الفنانة دلال عبد العزيز في تصريحات جديدة تكشف من خلال حقيقة مرض ابنتها وما حدث معها بالضبط.

أكدت دلال عبد العزيز أن تصريحها السابق بأن ابنتها إيمي سمير غانم مريضة، كان عفوياً ولم تقصد الكشف به عن أمر خطير، إلا أن البعض استغل ما قالته ليروج الشائعات حول مرض ابنتها.

وأضافت دلال عبد العزيز أن ابنتها إيمي سمير غانم كانت مريضة بالفعل في وقت سابق، حيث إنها كانت تعاني من حالة برد شديدة، مما أدى لارتفاع درجة حرارتها، كما إنها شعرت بآلام شديدة في معدتها، لدرجة تدخلها في البكاء، مما سبب لها هي الأخرى حالة حزن على ابنتها فكانت تبكي أيضاً، بحسب تصريحها لصدى البلد.

وتابعت دلال عبد العزيز حديثها مشيرة إلى أن الحلقة التي صورتها في برنامج “تلاتة في واحد”، صورت منذ حوالي شهر ونصف، وأن البعض استغل تعرض الفنان سمير غانم زوجها لوعكة صحية، ليربط الأحداث سوياً ويطلق الشائعات المبالغ فيها.

وكانا دلال عبد العزيز وسمير غانم قد أشعلا الأجواء بعد تصريحهما بأنهما مرا بمرحلة صعبة، عند معرفتهما بمرض ابنتها إيمي، مما جعل التكهنات في الانطلاق.

فأشارت بعض التقارير الصحفية إلى أن إيمي سمير غانم تعاني من مشكلة في انزيمات الكبد، في حين آخرين ألمحوا أن صحة طفلها في خطر بسبب إصابته بالصفراء!

ومع تزايد الشائعات حول مرض إيمي سمير غانم نفى زوجها الفنان حسن الرداد، أن تكون زوجته مريضة بهذه الأمراض السابق ذكرها، مشيراً إلى إنها كانت تعاني فقط من آلام في القولون منذ بداية زواجهما.

ومن جانبها أكدت دلال عبد العزيز بأن ابنتها إيمي سمير غانم غير مريضة، وإنها الآن بصحة جيدة وأن كل ما في الأمر إنها عانت من مشاكل في القولون، نتيجة تناولها لطعام مختلف خلال فترة شهر العسل.

بينما التزمت إيمي سمير غانم الصمت، ولم تعقب على ما يدور حول مرضها، لتترك التعليق لوالدتها وزوجها.

وعلى الرغم من نفي دلال عبد العزيز وحسن الرداد لمعاناة إيمي سمير غانم من أي مرض، إلا أن محبيها كثيراً ما يعلقوا على صورها على انستقرام راغبين في الاطمئنان على صحتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.