مصير برنامج رامز جلال بعد رد عمرو اديب على طوني خليفة

بعد الضجة الكبيرة التي احدثها الإعلامي طوني خليفة بكشفه مقلب برنامج النجم رامز جلال لشهر رمضان القادم، كشف الإعلامي عمرو أديب، مساء السبت، حيلة للإيقاع به في برنامج المقالب الذي قدمه عبر قـنـاة “MBC مصر” رمضان الماضي.

ولفت خلال برنامج “كل يوم” إلى أنه تلقى اتصالا هاتفيا العام الماضي، من أحد الصحافيين المقربين منه يدعوه لحضور مؤتمر لتنشيط السياحة في المملكة المغربية، موضحا أنه اكتشف بعد ذلك أنه لم يكن هناك مؤتمر، لكنه كان برنامج رامز جلال.

وأشار إلى أن الإعلامي اللبناني طوني خليفة، كشف حيلة رامز للإيقاع بالفنانين لهذا العام في برنامجه، عن طريق مواطنه الإعلامي نيشان.

وتابع: “طوني عمل مصيبة كبيرة في عالم الإعلام، وحرق فكرة البرنامج”، متسائلًا: “هي برامج المقالب دي مباحة، مباح إن يتعمل كده في الناس مباح، وهي الضيوف بتبقى عارفة، وليه في ضيوف ليها سعر عن ضيوف تانية، وهل ما يحدث يؤثر على حالة الضيوف النفسية، هل البرامج دي يجب أن تتوقف، بما إن كل المشاهدين مضايقين من البرامج دي بتتفرجوا عليها ليه، ليه بتعمل أعلى مشاهدة وبتجيب أعلى إعلانات؟”.

واضاف: “الناس بتقول إن البرنامج مُفبرك ومع ذلك بيتفرجوا عليه، دي الحلقة بتبقى 10 دقايق موزعة على ساعة إعلانات، وأغلى ساعة إعلانات في رمضان هي بتاعت رامز، رامز الذي فقد إنسانيته، فقد الإحساس، بيشتغل في البرامج دي وقلبه ميت”.

من جهة ثانية، أكدت مصادر مقربة من جلال، أن الشركة المنتجة لبرامج المقالب التي يقدمها كل عام قررت عدم إنتاج هذه النوعية من البرامج مرة أخرى.

وأضافت المصادر لـ”فيتو” أن المنتج عبدالله أبو الفتوح تحدث إلى فريق عمل البرنامج وإلى رامز جلال، بأن المناخ أصبح غير مناسب لتقديم موسم جديد من المقالب التي اعتاد تقديمها في رمضان، وأن البرنامج الذي يتم تصويره حاليا للعرض في رمضان المقبل، يكون آخر نسخة من المقالب.

وكشفت المصادر أن رامز وافق على رأي أبوالفتوح ولن يقدم مقالب جديدة العام المقبل، وكانت فكرة إيقاف تصوير البرنامج الحالي مطروحة إلا أن التكلفة الإنتاجية التي تم صرفها حالت دون ذلك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.