حالات يكره فيها الرجل المرأة الجميلة مهما كان محبا لها

حالات يكره فيها الرجل المرأة الجميلة التي أحبها ، صحيح أن الرجل يحب الجمال ويرحب به ، و يعجب بالمرأة الجميلة لدرجة كبيرة ، و قد يهيم بها عشقا بسبب جمالها ، ولكن هل يعني ذلك أن الجمال وحده كاف للحفاظ على حب الرجل للمرأة ، وهل من الممكن أن يشفع جمال المرأة لها مهما اختلفت المواقف وبلغت الأخطاء ، أم أن هناك حالات خاصة قد تسلب المرأة الجميلة حب الرجل لها

جمال المرأة لا يشفع لها دائما  

على الرغم من أن الجمال أمر يبحث عنه الرجل في المرأة التي يريد الإرتباط بها والزواج منها ، إلا أنه ليس الشيء الذي قد يجعله يتغاضى عن الكثير والكثير من الأمور الهامة التي يجب أن تتوافر في زوجة المستقبل ، لذلك توجد حالات كثيرة قد يكره الرجل فيها المرأة الجميلة مهما كان محبا لها ، فماهي حالات كره الرجل للمرأة الجميلة

5 حالات يكره فيها الرجل المرأة الجميلة المحب لها

مهما بلغت درجة جمال المرأة ، فقد يكره الرجل المرأة الجميلة في عدة حالات نذكر منها ما يلي

الحالة الأولى : التسلط 

إذا كانت المرأة الجميلة متسلطة ، ومستبدة ، لن يدوم حب الرجل لها ، فسرعان ما سيختفي هذا الحب ، لأن التسلط يجعل المرأة أقبح النساء مهما بلغت درجة جمالها ، وهو الأمر الذي لن يقبله الرجل بسهولة ، وهنا لن يفكر الرجل في جمال المرأة ، وسيظل أمامه هذا الطبع الذميم المسيطر عليها

الحالة الثانية : التصنع 

للبساطة قبول كبير بين صفوف الرجال ، فالرجل يعشق المرأة البسيطة التي تبدو على طبيعتها، البعيدة كل البعد عن التصنع والتكلف ، لذلك فمن السهل أن يكره الرجل المرأة الجميلة إذا كانت من النساء اللاتي يتصنعن و يتظاهرن بما ليس فيهن

الحالة الثالثة : الغرور

يعتبر الغرور من ألد أعداء الجمال ، فالمرأة المغرورة حتما هي إمرأة خاسرة ، لأنها ستخسر حب الرجل المحب لها ، فما من رجل إلا ويكره الغرور ، لأنها صفة ذميمة تدمر كل ما بالمرأة من محاسن و مميزات ، فالرجل يفضل المرأة مقبولة الشكل المتواضعة ، عن المرأة فائقة الجمال المغرورة

الحالة الرابعة : التخلي عن الأنوثة

قد تكون المرأة جميلة ، وفائقة الجمال ، ولكنها لا تقيم وزنا للمعاني الحقيقية للأنوثة ، فالأنوثة تعني الرقة ، والصوت الهادئ ، فلا قيمة لجمال المرأة إذا كانت قاسية ، جامدة المشاعر ، صاحبة الصوت العالي ، فالرجل يعشق المرأة لأنوثتها ورقتها ، وقد يكرهها إذا قامت بفعل كل ما يفقدها أنوثتها

الحالة الخامسة : سوء الخلق 

لن يفيد جمال المرأة ، إذا ما تبين للرجل المحب لها أنها ذات خلق سيء ، فالمرأة ذات الخلق الحميد هي الأقرب إلى قلب الرجل وعقله ، حتى ولو كانت متواضعة الجمال ، فمهما كان الرجل متيما بجمال المرأة ، يظل الخلق الحميد ذو الكفة الراجحة عند الإختيار بين المرأة الجميلة المحب لها وبين إمرأة متواضعة الجمال ولكنها على خلق عال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.