شيريهان تكشف تفاصيل قضية إثبات نسبها والحادث الذي تعرضت له.. فيديو نادر

تحدثت الفنانة المصرية شيريهان، عن قضية اثبات نسبها والحادثة التي تعرضت لها في شبابها وأثرت بشكل كبير على حياتها.

شيريهان، قالت في حوار تلفزيوني قديم لها مع الإعلامي اللبناني فؤاد عليوان: «إن والدتها تزوجت في سن صغير من مدير التصوير أحمد خورشد وأنجبت منه أبنائها جيهان وعمر، وبعد أن تزوج عليها انفصلت عنه لتتزوج من رجل أخر، ثم انفصال وزواج من والد شيريهان أحمد عبدالفتاح الشلقاني».

وأضافت: «أن قصة زواج والدتها من والدها، وقتها كان شقيقها الراحل عمر خورشد قد أصيب بمرض نادر وهو «حمى البحر المتوسط»، وساعده والدها في العلاج، ولكن والدتها كانت تخاف من أن تتزوج فيلتحق عمر بالجيش وهناك من الممكن أن تسوء حالته الصحية، لذلك تزوجت من والد شيريهان في السر».

وتابعت: «إنها عرفت بأن والدها هو أحمد عبدالفتاح الشلقاني وهي في عمر الـ 11 عام، وفي اليوم الذي اعترفت فيه والدتها بالأمر أخبرتها أنه توفى فلم تستطع أن تلتقي به كوالد لها».

وقد لامت شيريهان، والدتها كثيرا وغضبت منها لأنها دفعت ثمن لم يكن يجب أن تدفعه فإذا كان شقيقها مريض ووالدتها تخشى عليه لم يكن عليها أن تتزوج أو أن تنجبها.
وذكرت شيريهان، انها عاشت في طفولتها مشاكل كثيرة فكان هناك قضايا مع أسرة والدها من أجل إثبات نسبها، كما كانت صغيرة ووقفت أمام عمها في القضاء من أجل الميراث.

وعن حبها وعشقها للفن قالت: «إنها منذ طفولتها كانت تذهب مع شقيقها عمر خورشد إلى الأستوديو، وكان تحب تقليد الفنانين مثل عبدالفتاح القصري وزينات صدقي، وكانت تحترف تقليد محمد صبحي في مسرحيته «انتهى الدرس أيها الغبي».

ووجد شقيقها عمر خورشد فيها الموهبة وقال لوالدته إنها ستكون ممثلة ناجحة، ولكن والدتها كانت تخاف عليها من الدخول في هذا الوسط خاصة أنها كان تعرفه جيدا من وقت زواجها من زوجها الأول، كما كانت ترغب في أن تدخل كلية الحقوق حتى تكون مثل عائلة والدها، ولكن في النهاية مع موهبة ابنتها رضخت للأمر، فشاركت شريهان في برامج للأطفال، وبعدها قامت والدتها بإنتاج فيلم لها لأنها أرادت أن تبدا ابنتها في مكانة جيدة وليس في أدوار ثانوية.

وحكت الفنانة المصرية، عن الحادثة التي تعرضت لها قائلة: «إن السيارة انقلبت بها لأكثر من مرة وتكسر ظهرها وعضم الحوض ودخل العضم إلى النخاع الشوكي، وكان الأمل أن تقف على قدميها من جديد منعدم، ولكن جاء طبيب وقال إن هناك عملية نسبة نجاحها بسيطة، وهي لم يكن أمامها اختيار فوافقت وسافرت وأجرت العملية في باريس، وأمضت وقت طويل هناك، إلى أن عادت بأمر الله وإرادتها ووقفت على قدمها من جديد».

ووقتها قالت شيريهان: «إن الكشف عن المتسبب في الحادث ستكشفه ولكن في وقته المناسب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.