مخاوفكم تكشف الكثير عن شخصيتكم ! قوموا بالاختبار !

مخاوفكم تكشف شخصيتكم

عندما كنت صغيراً كنت أخاف من العتمة وكنت أطلب من أمي أن تترك الغرفة مضاءة. هل كان هذا خوفاً من الوحوش، من اللصوص، لا أعرف. عندما كبرت، اختفى خوفي من العتمة، ولكن استمرت معي فوبيا وحيدة : الخوف من العناكب.

عندما قيل لي إن خوفي من العناكب يكشف عن شخصيتي، ضحكت لكنني وافقت على القيام بالاختبار. وعندما قرأت النتائج، تفاجأت كثيراً لأنني وجدته صحيحاً تماماً بالنسبة لي.

وبالنسبة لكم، لنر إذا كان سينجح !

1. هل لديكم خوف من العتمة ؟

إذا كنتم تخافون من العتمة فلديكم شخصية إيجابية ومرحة مع خيال واسع. أنتم تحبون أن تستخدموا فكركم الخلاق على المستوى الشخصي كما على المستوى المهني. ولأنكم أشخاص خلاقون فإن دماغكم يميل لتخيّل سيناريوهات معقدة عندما تغرقون في العتمة.

الدماغ بحاجة للعتمة لكي يرتاح. نقترح عليكم حلين لهذا : استخدموا إضاءة خفيفة جداً، أو اتعبوا دماغكم بإغراقه في أعمال جديدة. ابدأوا بكتابة كتاب جديد أو تابعوا دروساً مسائية !

2. هل لديكم خوف من التعبير أمام الجمهور ؟

إذا كان لديكم خوف من الكلام أمام جمهور، فهناك الكثير من الناس مثلكم ( حوالى 75% من الناس يشعرون بانزعاج قليلاً أو كثيراً أمام جمهور ).

أنتم اشخاص منطوون على أنفسكم بالمعنى الجيد للكلمة. أنتم تحبون أن تقضوا أوقاتاً وحيدين ولديكم خيال غير محدود. لديكم القليل من الأصدقاء لكن صداقاتكم قوية، مخلصة ودائمة.

إذا كنتم لا تحبون الكلام أمام جمهور فهذا لا يعني أنكم أشخاص منغلقون. أنتم فقط لا تحبون أن تكونوا مركز الاهتمام. لكن حاولوا أن تنفتحوا وأن تقبلوا أن تكونوا جزءاً من مجموعة، هذا سيفتح أمامكم آفاقاً جديدة في هذا العالم.

3. هل لديكم خوف من الأفاعي ؟

أنتم شخص محب ودافئ، سواء كان هذا في العائلة أو بين الأصدقاء. أنتم تضعون الناس وعلاقاتكم فوق كل شيء. أنتم مستعدون لركوب المخاطر من أجل المقربين منكم وأن تدافعوا عنهم في وجه العواصف والأعاصير.

فوبيا الأفاعي هي بكل بساطة إشارة غريزية من دماغكم يبعثها لكم لينذركم أن لديكم خوف على أقربائكم وأنكم ترغبون أن تحموهم مهما كلف الأمر. لكن فكروا أيضاً بأنفسكم من وقت لآخر.

4. هل لديكم خوف من الدم ؟

إذا كان الدم يخيفكم أو يقرفكم، فأنتم بين أصدقائكم الشخص الذي يبقى كل الوقت هادئاً، متزناً. بالنسبة لكم، جسمكم هو معبد يجب احترامه والاعتناء به. طبيعتكم الحامية ملهمة لمحيطكم.

فوبيا الدماء تعكس خوفكم من أن يصاب ” معبدكم ” بجرح أو إعاقة ذات يوم، رغم كل الجهود التي تبذلونها للعناية به. ينذركم دماغكم على طريقته بأن يجعلكم تفهمون أن رؤية الدم هي نذير سيء.

5. هل لديكم خوف من البكتيريا ؟

إذا كانت الميكروبات والأمراض تخيفكم، فأنتم أكثر عصبية وجدية من أغلب أصدقائكم. أنتم تحبون أن تكون حياتكم منظمة، ولهذا تفقدون أعصابكم قليلاً عندما تتجه الأمور نحو الفوضى. عملكم الدقيق يجعلكم فخورين جداً لكنه أيضاًمصدر للقلق. بالنسبة لهذه الفوبيا، الأمر هو نفسه. كل ما لا يدخل ضمن مثالياتكم ( في النظافة والنظام ) يقرفكم وفكرة أن تشاركوا ميكروبات أحد آخر تجعلكم تقشعرون. مع أن تنظيمكم ومهنيتكم يمكن أن يقدّرهما مديركم ( وهذا طبيعي ) وبعض أصدقائكم، فإن القلق الذي يرافقكم ليس جيداً لقلبكم وصحتكم عموماً. ربما يجب أن تنغمسوا في نشاط خلاق حتى تجبروا أنفسكم على أن تصبحوا فوضويين قليلاً !

6. هل لديكم خوف من العناكب ؟

الخوف من العناكب خوف منتشر يصيب أكثر من 30% من النساء وحوالى 20% من الرجال.

للغرابة، أنتم أشخاص أقوياء، أنتم حتى قادة بالفطرة ! الناس يلهمهم التزامكم في كل أزمة وطرقكم التي أثبتت فعاليتها. سبب خوفكم من العناكب هو رغتكم غير الواعية بأن تكونوا شخصاً عادياً مثل غيركم، شخصاً ليس عليه لا ضغط ولا مسؤوليات. خلف خوفكم من العناكب يختبئ الخوف من تسليم مهماتكم للآخرين، خوف من الراحة، من عدم القدرة على التحكم بنسبة 100%. لكن يجب أن تتعلموا فعل هذا من أجل صحتكم.

7. هل لديكم خوف من المهرجين ؟

أنتم شخص مستقيم وصادق ولديكم صعوبة كبيرة في فهم عدم الأمانة والطعن في الظهر. من جهة أخرى، أنتم فخورون بقدرتكم على قول الحقيقة. 10% من الناس يخافون المهرجين. القدرة على قراءة تعابير الوجه ضرورية لإقامة علاقة سليمة وجيدة بين شخصين. مع مهرج، هذا مستحيل. تحت هذا القناع، كل شيء غامض والحذر هنا يصبح ضرورياً.

حاجتكم لأن تكونوا أهلاً للثقة تجعلكم تحيطون أنفسكم دائماً بأناس جيدين، ولكن عدم قدرتكم على التخلي عن الأعباء وعلى إعطاء الأمور أهمية ثانوية، تمنعكم أيضاً من أن تخففوا العبء عن أنفسكم أحياناً. لا تترددوا في القيام بدور المهرج مع أصدقائكم من وقت لآخر، مع الابتعاد قدر الإمكان عن السيرك.

8. هل لديكم خوف من الوحدة ؟

تحبون أن تخرجوا، تغتنمون لآخر درجة اللحظات والنشاطات المسلية. من جهة أخرى، يحب الآخرون أن يعرضوا عليكم الخروج برفقتهم لأنكم أنتم دائماً محور الانتباه. علاقاتكم الغرامية عديدة ولها سبب وحيد : أنتم تكرهون أن تكونوا وحدكم ! هذا الخوف يجركم للقيام بتصرفات قد تسبب لكم الأذى من الآخرين على المدى الطويل : من المهم أن تبقوا وحيدين في هدوء أحياناً لتعرفوا من أنتم وتعودوا إلى جذوركم. وكما يقال، من الأفضل أن تكونوا وحيدين من أن تكونوا بصحبة سيئة.

إذا كانت علاقاتكم بمن حولكم سليمة ومتوازنة، نهنئكم. لكن إذا كان أصدقاؤكم أو شريككم لا يناسبونكم، لا تبقوا في هذه العلاقات السامة. تعلموا أن تتقبلوا أنفسكم بشكل كامل، هذا يجلب لكم الكثير من الخير.

9. هل لديكم خوف من الفراغ ؟

أنتم شخص معقد. من جهة، أنتم تحبون أن تقابلوا أشخاصاً جدداً، تقوموا بنشاطات جديدة، تكتشفوا أماكن جديدة. لكن من جهة أخرى، المجهول يخيفكم حتى الأعماق. الخوف من الأماكن العالية شائع كثيراً. يندفع الكثير من الأشخاص بفضولية لاكتشاف أشياء جديدة. ولكن عندما يجدون أنفسهم في المعمعة، يتوترون لأنهم يكتشفون أن المجهول ليس سهلاً التحكم به. لكن ليس هناك ما يخيف هنا !

إذا كنتم شخصية قلقة، تعيقها دائماً حساباتها للأمور بين “مع” و”ضد” فلا تستطيع اتخاذ قرار، تدربوا على أخذ القرارات وعلى أن تضعوا أنفسكم في إشكاليات بسيطة، لتغيروا قليلاً. هذا سيجعل منكم مجانين من الناحية الإيجابية للكلمة.

10. هل لديكم خوف من الحشود ؟

انتباه : هذا الخوف هو من الناس وليس من الأماكن.

إذا كنتم لا تحبون الحشود وتخيفكم الأماكن الصغيرة المغلقة المليئة بالناس، فأنتم شخص يقدّر الناس لكنه يحتاج إلى مساحة خاصة به. أنتم تدعون الناس يتعلمون كيف يعاملونكم بهدوء وبلطف. يهمكم جداً أن تأخذوا وقتكم. لا تدعون أحداً يدخل منطقتكم الجسدية والعاطفية إلا الأشخاص الحميمين.

هذا الحذر هو صفة جيدة بالطبع، لكن الكثير من التيقظ، الكثير من الحذر، يمنعكم من التمتع بالأشياء الجميلة في الحياة. انفتحوا على الآخرين واتركوهم يقتربون منكم. لا تهربوا منهم. اعطوا فرصة لأولئك الذين يرغبون في معرفتكم أكثر !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.