تنبوءات نوسترادموس للعام 2018 : إسرائيل إلى زوال وحروب جديدة مخيفة

تنبوءات نوسترادموس للعام 2018 : في العام 2018 توقع أنه في هذا العام سينهض الأموات من قبورهم وأن العالم سيواجه تغييرات بين الأمم وأنه ستحدث كوارث طبيعية عديدة ستهز العالم:
إليكم بعض هذه التنبوءات في العام 2018

صدقت توقعات نوسترادموس بشأن ترامب
تنبأ نوسترادموس بانتصار الرئيس الأمريكي الأخير دونالد ترامب وقد كتب أن هذا الرئيس سيتأكد من أن البيزنطية ستغير قوانينه.
يعتقد المفسرون أنه يقصد بالبيزنطية اليونان الأرض التي يأتي منها المهاجرون في أوروبا والواقع أن حملة ترامب الانتخابية قامت على مبدأ منع المهاجرين من التدفق إلى أمريكا.
لقد كتب نوسترادموس أن :” ترامبات (ترامب) سيستفز الكثيرين كثيراً جدا وأن اتفاقاً سيتعطل وأن وجه الحليب والعسل سيراق على الأرض.
هذه الكلمات تشير إلى إسرائيل إذ وردت في الكتاب المقدس “البلد الذي يتدفق منه الحليب والعسل” . وهذا يعني أن انتخاب ترامب سيحث على نهاية إسرائيل.

يقول نوسترادموس في رباعيته : جمهورية المدينة الكبرى سيجعلها ترمبات (ترامب) تتورط بحروب مكلفة جداً وأن المدينة ستتوب.

تنبأ نوسترادموس بالحرب العالمية الثالثة.
في كتابه تحدث نوسترادموس عن ان الحرب العالمية الثالثة ستكون مرعبة.

لقد ذكر في كتابه ان الحرب ستقع خلال هذا العام وأنها قد تبدأ بعدهجمات الإرهابيين التي ستقع في فرنسا وبعد اجتياح العرب والمسلمين لها.
يقول في كتابه أن الحرب ستقع في فرنسا ومن ثم في كل أوروبا وأنها سترعب كل الخلق. ومن ثم سيعم السلام قليلاً.

تنبأ “نوستراداموس” بعدة أمور أخرى منها أن الأمطار ستغرق أوروبا، مشيراً إلى أنّ الدول التي ستتعرض للفيضانات هي بريطانيا وإيطاليا وجمهورية التشيك وهانغاريا.
وأضاف أنّ موجة حر شديدة ستجتاح آسيا، وبسببها سيهرب سكان دول آسيا إلى المناطق الباردة في الشمال، والكثير من الناس سيتطلع للهجرة إلى الدول الأوروبية، وروسيا بعد استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا أو العراق.

كما توقع في عام 2018 أن البشر سيبدأون باستكشاف المحيطات العالمية وسيتم العثور على مدن غارقة في قاع المحيطات.

تنبأ “نوستراداموس” أيضا بمشاكل في الولايات المتحدة ليس فقط على الصعيد الاقتصادي ولكن أيضا في جوانب مختلفة من الحياة.
وأوضحَ انّه وسوف ينشأ تضارب في العلاقات بين الولايات المتحدة وباقي الدول بما فيها الدول الأوروبية الحليفة، وسيحدث خلاف كبير بين الولايات المتحدة والصين وسينتج عنه إضعاف في نفوذ الولايات المتحدة. وتصبح الصين قوة اقتصادية متصدرة.
وتنبأ بضعف الدولار الأمريكي بفضل جهود الاتحاد بين الصين وروسيا، بينما سيتأثر “اليوان” الصيني على التبادل العالمي بالدولار الأمريكي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.