هذا الطفل لا يزن أكثر من 700 غرام وهو مشوه بشكل مرعب ! بعد 9 سنوات هذا الصبي الصغير أصبح حديث العالم كله !

عندما شاهدت Joanne Coates ابنها Zak Jacob للمرة الأولى بعد الولادة في قبرص، تجمد الدم في عروقها. بما أن زاك ولد قبل 14 أسبوعاً من موعده، فقد وُضع في حاضنة. كان جسم الصغير أضعف من أن يتنفس وحده ووجهه كان مشوهاً بشكل كامل.

كان المولود الجديد يزن 700 غرام فقط ومصاب بتشوه الشفة الأرنبية الحاد وبتشقق الشفتين وسقف الحلق. هذا يعني أن زاك لم يكن يملك فعلياً لا وجنة ولا منخار ولا شفة ولا جفن أسفل على الجزء الأيمن من وجهه. الحالة الطبية التي ولد بها كانت مرعبة !

كان رأي الأطباء أن زاك لن يعيش أبداً حياة طبيعية إذا بقي على قيد الحياة، وهذا ليس مضموناً. مع هذا، تحسنت حالة الطفل بعد أسبوعين واستطاعت والدته أن تعود إلى منزلها في مانشستر مع ابنها. في المستشفى، علمت أن مشاكل ابنها الصحية أخطر بكثير : كان يعاني من نزيف دماغي ومن مشاكل قلبية. الأشهر الأربعة التي تلت كانت معركة مستمرة، ولكن زاك أثبت أنه محارب صلب.

التشقق في الشفة وسقف الحلق هو أسوأ حالة شاهدها الأطباء في مانشستر. وبسبب سوء العناية الطبية في قبرص، أصبحت عين زاك اليمنى عمياء. ولكن بعد تسعة أعوام وعدة عمليات معقدة جداً، تغير وجه زاك بشكل كلي. واستطاع أن يأكل لوحده، وأن يتكلم، وخصوصاً أن يضحك !

هذا كان أفضل سلاح عند زاك : ملامح وجهه الفرحة والمعدية ! تقول جوان” ذات يوم، قالت له فتاة صغيرة إنه وحش وإنه يخيفها. الناس يحدقون فيه بفضولية وغالباً ما يشيرون إليه بالأصابع، لكنه لا يهتم. إنه ينظر إليهم بكل بساطة ويقول لهم :” عندي فم مشقوق وعين عمياء. لماذا تحدقون بي ؟”

لكن أحياناً يضيق زاك، الذي يبلغ الآن 9 سنوات، ذرعاً بالاستفزازات والشروحات التي لا تنتهي. في هذه اللحظات، يشهر أفضل سلاح عنده في وجه النظرات المستفزة والإهانات : إنه يبتسم !

بفضل صدقه وطبعه المرح، اكتسب زاك صداقات عديدة في المدرسة وهو طفل كامل بالنسبة لأمه جوان. إذا وجدتم قصة هذا الولد رائعة وإذا أعجبتكم روحية المحارب فيه، شاركوها مع كل من تعرفونه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.