العض على الشفاه .. إلامَ تشير هذه الحركة وما أسبابها؟

هذه العادة شائعة بشكل كبير فالعديد من الأشخاص يقومون بالعض على شفاهم سواء كان ذلك تظاهرًا من تظاهرات اضطرابات القلق أو عند التوتر أثناء المغازلة أو بسبب الضغوطات العصبية أو ببساطة عند الشعور بوجود شيء ما خاطئ.

وبينما يقوم البعض بهذا السلوك دون أن يشعروا أو يدركوا حتى أنهم يقومون به فآخرين قد يعانون بسببه، وفي الحالتين يتوق هؤلاء الأشخاص للتخلص منه لما له من آثار على الشفاه التي غالبًا ما تكون نازفة مسلوخة الجلد، فما الذي يسبب هذا السلوك العصبي وماذا يمكن القيام به لإيقافه أو التخلص منه؟

قد يكون العض على الشفاه بحد ذاته علامة من علامات القلق، ولكنه يحدث تقريبًا بشكل دائم بالاشتراك مع أعراض أخرى ولمعرفة ما إذا كنت تعاني من أحد اضطرابات القلق عليك استشارة أخصائي ويمكنك قبل ذلك أن تأخذ اختبارًا كهذا الاختبار للتوجه ومعرفة ما يجب عليك القيام به (الاختبار من هنا http://www.calmclinic.com/anxiety-test/). قد يظن البعض أنّ لهذا السلوك سبب واضح فالملايين من البشر يقومون به وهو عرض شائع جدًا في اضطرابات القلق ولكن لسوء الحظ لا أحد يعرف على وجه التحديد لماذا يحدث وكل ما هو معروف أنّه عادة أو سلوك يقوم به الجسم عندما الشعور بالتوتر أو القلق.

لا أحد يعلم لماذا تحدث هذه الأنماط من العرات الحركية أو ما علاقتها بالقلق إلا أنها قد تتطور في معظم الأحيان إلى عادة ومتى ما أصبحت عادة سيكون التخلص منها صعبًا قليلًا.
غالبًا العض على الشفاه وغيرها من العادات السلوكية الأخرى تزوّد الجسم بنوع ما من استراتيجيات المواجهة أو ما يسمى باستراتيجيات المسايرة(Coping Strategy) وهو نفس السبب الذي يجعل بعض الأشخاص يقومون بأفعال مختلفة كهز الساق مثلًا أو الرمش المتكرر عند التوتر، أي هناك شيء ما داخل الدماغ يريد القيام بهذا السلوك ومن الممكن أن يكون نوعًا ما من عناصر المواجهة التي لا يعيها الشخص.

ومع ذلك من الأفضل إيقاف أي عادة سلوكية سيئة إن أمكن وإذا بقيت سيصبح من الصعب التخلص منها وقد تؤدي إلى الإحراج أو حتى إلى الألم، وعلى الرغم من أنّ الدماغ قد يقوم بها لمسايرة وضع ما إلا أنّ إيقافها لن يسبب أي توتر إضافي.

إذً ما الذي يمكن القيام به للتخلّص من هذه العادة السيئة؟ حسنًا يوجد بعض الأمور التي وجدها الباحثون ناجحة لدى الأطفال واليافعين ومن الممكن تجربتها لدى البالغين أيضًا.

تشمل هذه الأمور التنفس البطني بعمق وبطء والقيام بتمارين الاسترخاء وينصح بالقيام بهما معًا، كما يمكن القيام بأفعال تُحْدِث استجابة تنافسية كتدليك أو تمسيد الشفتين بالإصبع فهذه الطريقة ستجبرك على التفكير بالعض على شفتيك وبالتالي تصبح هذه الأخيرة خيارًا وليس عادة وهذا ما يساعدك على التخلص منها ويمكنك عوضًا عن ذلك أن تعي بشكل دائم أعراض القلق الذي تعاني منه وبالتالي وبنفس الطريقة يمكنك التخلص من العادة السيئة، والأهم بالطبع هو التأكد من قيامك بخطوات جدية للتخلص من القلق فهذا بداية الحل للتخلص من العادات السيئة إن لم يكن هو الحل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.