يقول إنه لا يغار لكنه في الحقيقة الأشد غيرة.. إليك هذه الحيلة لفضح الشريك!

قد تكونين معجبة بشخص ما الى أقصى الدرجات من دون التأكد من مشاعره تجاهك، خصوصاً أنه لا يبدي اي اشارات واضحة في هذا السياق.

ومن المتعارف عليه أن أغلبية الرجال تميل الى حد كبير الى اخفاء مشاعرها الحقيقية والتحجج بأنهم لا يغارون على المرأة التي يحبونها وكانها دليل على ضعف الشخصية، وهذا ليس بالامر الصحيح على الاطلاق.

فالغيرة أمر جميل وصحيّ وضروري لتطور أي علاقة عاطفية وضمان استمراريتها، شرط عدم تحولها الى أمر مرضي يخنق الشريك فيدخل الشكّ الدائم بين الثنائي ويؤدي تدريجيا الى دمار مشاعر الحب ما يترجم انفصالا صعباً ناجم عن فقدان عامل الثقة التي هي اساسية في اي علاقة.

وبالتالي إن كنت ترغبين يا عزيزتي فعلا من اكتشاف نوايا الشريك تجاهك وإن كان يغار عليك خصوصا انه عليك التوقف عن توقع اي تصرف مباشر أو واضح في هذا الاطار منه كل ما عليك فعله هو ألا تفعلي اي شيء على الاطلاق!

نعم، إياك ثم إياك أن تحاولي إثارة غيرته عمداً لأن نهاية الموضوع ستنتهي بطريقة مأساوية ستكلفك الكثير وتعرض مسار العلاقة للخطر وصولا الى الانفصال، فالرجل يكره كل هذه الامور وبالتالي قد تكون ردة فعله قاسية عليك.

بمعنى آخر، كل ما عليك فعله هو مراقبة طريقة حديثة وطلباته، فعندما يسألك بطريقة محددة عن شيء معين فهو مهتم وبالتالي هو يغار على مصالحك ويركز معك في كل شاردة وواردة من هنا عليك ايلاء هذا الموضوع اهمية والشعور بحب الحبيب.

فالشريك يثق بك ويتكل عليك في التصرف بطريقة صحيحة ومحترمة له وللعلاقة وبالتالي يشعر بانه ليس بحاجة الى اطلاعك على كيفية التعاطي مع الاخرين، خصوصا انك امرأة ناضجة وواعية.

فتوقفي يا عزيزتي عن التصرف كالاطفال وانطلقي في علاقتك نحو مسار السعادة والنجاح من خلال اعتماد الثقة والاحترام المتبادل وبالطبع تعزيز مشاعر الحب والرومانسية بينكما.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.