منعاً للطلاق، هذه هي الفترة المثالية للمواعدة قبل الزواج!

هل دخلت حديثاً في علاقة عاطفية يسودها الحبّ والوئام والتفاهم وتجدين أن لا شيء يعيق زواجك؟ فكّري جيّداً ولا تتسرعي قبل اتخاذك هذا القرار المصيري. فصحيح أنه عندما يتعلق الامر بالعلاقات العاطفية والزوجية، ما من قاعدة محددة تنجح الزواج أو على العكس تسبب الانفصال والطلاق، لكن تبيّن أن فترة المواعدة تنبئ بذلك.

فقد كشفت دراسة حديثة أجراها علماء في جامعة ايموري في ولاية جورجيا الأميركية، أن انتظار فترة معينة قبل الزواج هو سرّ نجاح العلاقات واستمراريتها. ويحذّر الخبراء الذين أجروا دراستهم على 3000 ثنائي متزوّج، من التسرع في اتخاذ قرار الزواج واثر الدخول في علاقة عاطفية تخيّم عليها أجواء الرومنسية والحب، نظراً لما يسببه ذلك من مشاكل تنتهي بالطلاق.

وفي هذا السياق، ينصح الخبراء الشريكين في المواعدة لمدّة 3 سنوات أو أكثر قبل الزواج، لاعتبار أنها المهلة المثالية التي تضمن نجاح الزواج واستمراريته. فقد تبيّن أن الطلاق انخفض بنسبة 20% في أوساط الأزواج الذين تواعدوا مدّة سنة الى سنتين قبل الزواج، في حين انخفض بمعدّل 50% لدى الازواج الذين تواعدوا ما يزيد عن الثلاث سنوات.

كذلك، كشفت الدراسة أن الأشخاص الذين تربطهم علاقة صداقة أو يعرفون بعضهم قبل المواعدة، يكونون أقل عرضة للانفصال والطلاق. وكانت دراسة سابقة قد برهنت أن انتظار 5 سنوات قبل الارتباط والزواج، هو السرّ وراء نجاح الزواج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.