للنجاح في إنتقامك.. إليك هذه الحيلة الأكيدة والفعّالة!

عزيزتي، هل تعرضت لموقف أليم إلى درجة شعرت بالغدر والخيانة من قبل صديقتك المقربة أو الشريك؟ هل تعرضت للترك والتخلي في أحلك وأصعب الظروف حين كنت في أشدّ الحاجة لمن يساعدك؟

فمن الطبيعي إذاً أن يكون الإنتقام هو الأمر الوحيد الذي يشفي غليلك بعض الشيء، خصوصاً من قبل من تعرض لك بالأذية او تخلى عنك من دون أن يؤمن بك أو يساعدك، في حين كنت أنت السند المعنوي والمادي الدائم له في كل الظروف والتحديات.

إلا أنه من الضروري والمهم ألا تسمحي لحال الإنتقام والرغبة الشديدة في القيام بذلك بالسيطرة عليك، لأن من شأن ذلك أن يدخلك في دوامة الكراهية والطاقة السلبية ما يمنعك فعلاً من الشعور بالتحرر أو السعادة وصولاً إلى تحقيق النجاح في أي مجال من مجالات حياتك المختلفة.

من هنا، يتوجب عليك أن تعي يا عزيزتي أن أقوى انتقام على الإطلاق هو تحقيق النجاح في حياتك والشعور بالسعادة الحقيقية، بعيداً عن التصنع أو محاولة تقليد الآخرين.

فعندما يرى ويشعر من حولك بأنك نسيت الماضي ودخلت في تجربة جديدة من الحياة، مليئة بالطاقة الإيجابية والشعور بالرضا والتفاؤل، ستمتلك هؤلاء درجة عالية من الغيرة والقهر وهذا أكبر تحقيق للإنتقام، خصوصاً أنه لم يأخذ منك شيئاً، لا وقتاً أو طاقة، بل على العكس.

بمعنى آخر، حاولي نسيان الماضي الأليم وأحكمي إغلاقه بالشمع الأحمر شرط التعلم من أخطائه وعبره بغية خوض تجارب جديدة والخوض في الحاضر لتحقيق مستقبل أفضل، مستقبل تستحقينه فعلاً، بعيداً عن الطاقة السلبية أو مشاعر الكره والغضب التي لن توصلك إلى أي مكان بل على العكس ستؤدي تدريجياً إلى هلاكك ودمارك النفسي والمعنوي والجسدي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.