الدلالات تؤكد: هذه المرأة مجروحة

لأنها أكثر المخلوقات عاطفية، وكونها مجبولة بالمشاعر وتعبّر بها وتعيش عبرها، فإن جرح المرأة لا يلتئم بسرعة ولا سهولة. وكثر من تحدّثوا عن دلالات تؤكد على حرج المرأة البليغ في حياتها العادية، ولكننا اليوم نحمل لك الجواب القاطع، المنبثق من العلم. فكيف تعرف المرأة الجريحة؟!

ضحكة هستيرية

هذه الضحكة المليئة بالدموع، هذه الضحكة الطويلة، العالية التي تريد أن تقول للدنيا أنا قوية، أنا بخير فيما شعورها الحقيقي عكس ذلك! فهذه الضحكة ليست عفوية ولا نابعة من القلب، ولكن خلفها تختبئ آلاف الاستغاثات والآلام.

اليأس

إن النساء مجبولات بالأمل، فلا مكان لليأس الا بعد الجروح. هذه المرأة التي لت نؤمن بأن الغد أفضل، ولا تقاتل لمستقبلها، ولا تخطط ولا تنشغل بترتيب أجندتها المقبلة، تلك التي تتكلّم وكأن أفضل أيامها ولّت ولن تعود هي مرأة بالتأكيد مجروحة، خذلها أقرب الناس وأكثر من ضحّت كرمى لعينيهم!

الصمت الطويل

هذه المرأة التي تعرف بحركتها وديناميكيتها، متى صمتت وسرحت بأفكارها فبالتأكيد هي مجروحة حزينة، لا تريد للكلام أن يفضخها ويشي بما يختبئ داخل قلبها الضحية!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.