هكذا تحافظين على استقلاليتك الشخصية في العلاقة العاطفية!

الارتباط لا يعني التخلّى عن الاستقلالية، ففي النهاية هذا خيارك! اما تتخلين عن شخصيتك ونفسك وأفكارك والا تسمعين منّا هذه النصائح الفعالة!

الابقاء على اهتماماتك الخاصة

من أهمّ عناصر الحفاظ على الساتقلالية، هي الحفاظ على اهتماماتك الخاصة في الذوق الفني، والموضة وفي الاكل مع الابقاء على هواياتك ومواهبك التي تتميزين بها.

وقتك الخاص

لا شكّ إنك حين تغرمين بشخص ستتمنين وتودّين البقاء الى جانبه أو امضاء متّسع من الوقت الى جانبه ولكن كي تتمكني من الحفاظ على استقلاليلتك يجب أن تحافظي على وقتك الخاص حيث تقومين ببعض النشاطات مع نفسك لوحدك.

عندما تكونين الصديقة.. هذا هو دورك في العلاقة العاطفية!

ابقي أنتِ

لأنّ الاستقلالية تعني الكيان، تعني شخصك أنت عزيزتي، يجب أن تبقي أنت على حالك، ألا نصطنعي آراء ليست حقيقية كي ترضي الآخرين حتّى ولو كان حبيبك، والّا خسرت نفسك أولاً واكتشف حبيبك زيفك من الناحية الأخرى!

لا تتجاهلي صديقاتك

هذه النقطة الأهمّ في الحفاظ على استقلاليتك عزيزتي وألا تذوبي في كيان حبيبك، هي عدم تجاهل صديقاتك بعد الارتباط والمحافظة على اللقاء بهنّ والوفاء للصداقة التي بينكنّ!

لا تتخلّى عن قيمك الاساسية

نعم كما تحدّثنا، فإنّ العلاقة الناجحة تستوجب بعض التضحية، ولكن أبداً ليس لدرجة التخلي عن قيمك الاساسية الشخصية والتي تربيت علها والا خسرت استقلاليتك ونفسك حتّى!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.