كي لا تكوني ضحية استغلالها لا تسمحي لصديقتك تخطّي هذه الخطوط الحمر!

مهما جمعت بينكما علاقة صداقة قوية، كالتي نحلم بها جميعنا وتتحدث عنها الكتب، هنالك خطوط حنر لا يجوز لك أو لصديقتك تخطيها كي تبقيان صديقتين! اكتشفي هذه المحرمات هنا!

اختراق الخصوصية: ونعني بها أن تقوم صديقتك بفتح هاتفك والتجسس عليك، اللحاق بك الى غرفتك من دون استئذان، اصرارها على معرفة كلّ أخبارك واجبارك على البوح بها!

سر التميز والاختلاف

التطاول على أفراد عائلتك: انتبهي عزيزتي، قد تفضفضين لصديقتك عن مشكلة تحصل في المنزل، أو بينك وبين زوجك مثلاً، أو مع أحد أفراد عائلتك، ولكن هذا لا يعني أبداً أنه من المسموح لها تخطّي الأخلاقيات في مهاجمتهم، فدورها السعي في حلّ الأزمات وليس تأجيجها!

التحدث باسمك: هي صديقتك، هي أكثر من أختك، هي توأم روحك… لن تختلف! ولكن هذا لا يعني أبداً أنه من المسموح لها التحدث بإسمك، وأخذ القرارات عنك، فهي لا تستطيع أن تعيش حياتك!

توبيخك: قد يحتدم الحديث بيني وبين صديقتي كلّ سنة مرّة، من باب النصيحة ربما، ولكن هذا لا يعني مطلقاً عزيزتي أن تسمحي لها بتوبيخك وتوجيه الاهانات لك خصوصاً أمام الناس فقط لأنها صديقتك!

استباحة أغراضك: جميلة جداً هذه الوحدة التي نراها ونلاحظها بين الصديقات، ولكن غير المسموح في الأمر هو أن تعتبر الصديقة أنّ كلّ أغراض صديقتها ملكها، من ملابس ومكياج ومال وكلّ ما الى هنالك! فحذاري من الاستغلال!

الوقوف في درب مخططاتك: قد تقررين الغاء حفلة عشاء أو غداء ربما للوقوف الى جانب صديقتك في فترة صعبة، ولكن هذا لا يعني مطلقاً أن تصبحي مجبرة أن تلغي كلّ مشاريعك وأن تربطي كلّ تحركاتك بها حصراً، فالصداقة هي حين نتمّى للأصدقاء الأفضل وليس حين ندمّر حياتهم!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.