هي صديقة جيدة معك لكنّها تخون زوجها، ماذا تفعلين؟

هل جميع الذين يخونون هم أشخاص سيئون؟ سؤال نطرحه دائماً! فمن يمكنه أن يخون شريكه، يمكنه أن يفعل أسوأ الأمور، لكن ماذا إن كان هذا الشخص قريب منّا ويعاملنا بطريقة جيدة لكنّه لا يعرف معاملة الشريك بالطريقة عينها؟

يقول الكثير أنّ من يخون مرة، يخون ألف مرّة ومن يخون شخص، يمكنه أن يخون أي شخص آخر، لذلك في التالي سنجيب عن هذا السؤال الوجداني الذي له أبعاد كثيرة.

من الناحية النفسية، تعتبر الخيانة هي مشكلة شخصية خاصةً إن كانت دوافعها غير مبررة. أولاً، يجب أن ندرس لماذا تقوم بفعل الخيانة، هل هي وقعت بالحب أو هي فقط تبحث عن رغباتها، هنا نعلم أنّ دوافعها أتت من “ظرف” أو “مشكلة نفسية خطيرة”. إن كانت الظروف قد أجبرتها على الخيانة، يمكن أن نساعد هذه الصديقة في اختيار القرار الصح، أمّا إن كانت تحب الخيانة بسبب مشكلة نفسية كمحاولة “إرضاء الغرور” لا بدّ من ابقاء العلاقة سطحية هذا لأنّها قد تخونك أنت أيضاً ولأنّها لا تقدر الأخلاقيات البسيطة.

كما ننصحك أن تقنعيها بزيارة طبيب نفسي وأن تخبريها أنّ ما تفعله خطأ، وإن لم تتمكن من أن تعالج مشكلتها، لا بدّ من أن تبحث عن باطن ما يدفعها بالقيام بالأمر…ربما قد واجهت أمراً بطفولتها جعلها كذلك، وتأثير الطفولة خطير لا يمكن حلّه سوى من خلال زيارة طبيب نفسي أو معالج.

إن كانت خيانة صديقتك غير عادلة، لكنّها شخص جيد، ابقي علاقتك بها سطحية ولا تدخليها بمشاكلك الخاصة، لكن اسمعي مشاكلها وقدمي لها النصائح، كوني أنت صديقتها، ولا تجعليها هي صديقتك.

وفي حال كنت تكرهين هذا النوع من الناس، وتشعرين أنّك تكونين مشاعر كره تجاهها، ننصحك أن تبتعدي عنها كلياً لأنّ كرهك لها سينعكس عليك من خلال الطاقة السلبية ومن خلال تصرفاتك التي ستتغير.

أخيراً، ادرسي علاقتك بها، كم أنت بحاجة إليها وكم هي عزيزة عليك! في نهاية الطريق، كل شيء سيكشف.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.