العلم يكشف 4 مراحل للعلاقة العاطفية الصحية!

بناء علاقة سليمة وصحية ليس أمراً سهلاً، فعلى كل علاقة أن تمر بشروط معينة، إمّا تكمل من بعدها أو تنتهي! في جميع الأحوال، العلاقات إن فشلت أو نجحت، تساهم ببنائنا وتطوير شخصيتنا نحو الأفضل.

العلم حدد لكل علاقة 4 مراحل، الوصول إلى المرحلة الأخيرة ليس أمراً سهلاً… في التالي نقدم لك هذه المراحل ونتمنى أن تكون علاقتك مثمرة توصلك لسعادة المرحلة الأخيرة.

1- المرحلة الرومانسية

تعرف هذه المرحلة باسم فترة “شهر العسل” وهي تمثل ذلك الشعور الجميل الذي نمر به بعد التعرف على الشخص. ويشبه العلماء تصرفات الشخص بهذه المرحلة بتصرفات المدمنين، حيث يرتفع هورمون الدوبامين المرتبط بالسعادة بالجسم. نشعر بهذه المرحلة أنّ كل شيء على ما يرام وكأنّ الكون يكافئنا.

2- ملاحظة الاختلافات

في هذه المرحلة يخرج الاثنان من مرحلة شهر العسلن ويبدآن بملاحظة الشوائب! تظهر الشوائب لأنّ الشخص يكون قد اعتاد على الثاني فيظهر له شخصيته التي خبأها، هنا، تتحدد إن كانت العلاقة ستكمل أم ستنتهي! إن أكملت من دون أي مشكلة فهذا يعني أنّ للعلاقة مستقبل جميل وحافل!

3- مرحلة الاستقرار

إن وصلتما للمرحلة الثالثة فهذا يعني أنّكما تخطيتما مرحلة المشاكل والاختفالات وتقبلتما انّ الانسان بطبعه مختلف. هنا لم تعد العلاقة مزيفة، كل شيء حقيقي! قد تشعر بالملل، وهذا هو التحدي الآن، فانتهت المشاكل والمشاعر الجميلة ودخلتما بروتين العلاقة! إن حاربتما هذا الروتين ستصلان لأفضل مرحلة بها!

4- مرحلة الالتزام

المرحلة الأخيرة هي الالتزام التام، أنتما متأكدان أنّ العلاقة لن تنتهي، تخطيتما كل شيء حتى المللن ويجمعكما الحب الحقيقي وحده! وصلتما لكل مراحل العلاقة الإيجابية، ومن هنا إمّا تدوم العلاقة للأبد وتكتشفان امور جديدة لاحقة لأنّ طبيعة البشر بتغير دائم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.