أعذار كاذبة يقدّمها العريس للتهرب من مسؤولياته خلال تحضيرات الزفاف

غالبيّة الرجال ينزعجون من مسألة تحضيرات الزفاف، وكل ما يرافقها من ضغوطات مادية ومعنوية وشخصيّة، وغالباً ما يتهرّبون من بعض المسؤوليات المتعلّقة بها، رغم ضرورة مشاركتهم فيها. اليوم سنخبرك عن بعض الأعذار التي في معظم الأحيان تكون حججاً غير صحيحة يقدمونها إليك! بمعنى آخر، اعرفي متى كلامهم غير صحيح:

كثير الانشغال

كلّما طلبت منه المشاركة في التحضيرات، يخبرك بأنّ ضغوطات العمل لا تسمح له بذلك، وهو كثير الانشغال، ووقته ضيّق جداً للقيام بالأمر. الواقع أنّه – ورغم أنه قد يكون فعلاً منشغل – لا بدّ أن يجد وقتاً لهذه التحضيرات، فهو زفافكما معاً، وليس زفافك وحدك!

ألم الرأس

يتحوّل فجأة إلى مريض مزمن، ويعاني من آلام الرأس على أنواعها، التي لا تفارقه! بالأحرى هي آلام لا تدق باب رأسه إلا حين تطلبين منه شيئاً. يمكنك التأكد من أنّ التذرّع بالمرض عذرُ في حال كرّر الأمر أكثر من مرّة، وقدم العذر نفسه في كل حين.

“أنت تعرفين أكثر”

في كل مرّة تسألينه عن رأيه، يخبرك أنّك تعرفين أكثر بهذه الأمور، قد تكونين حقاً مدركة لكل هذه التفاصيل أو على الأقل مطلّعة، ولكن هذا لا يعني عدم مشاركته، أو عدم إعطاء رأيه.

“لماذا لا تصطحبين معك فلان؟”

مهلاً، هو العريس وعليه أن يعرف ذلك منذ اللحظة الأولى التي قرّر فيها الزواج وتنظيم حفل زفافه! لذا من المهم جداً ألا يبدأ باقتراح الأشخاص الذين يمكن أن يرافقوك لاختيار هذا الأمر أو ذاك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.