أفضل الاجابات على من يسألك لماذا لا تزالين عازبة؟

من منا لا تنزعج من الأسئلة الشخصية والتدخل في خصوصياتها، خصوصاً حين يتعلق الأمر بالحب والعلاقاتز وكما تعرفين فإن مجتمعنا يعشق الفضول ويمتهنه، لذلك ننصحك ببعض الاجابات حين يسألك أحد عن سبب عدم ارتباطك حتى الآن!

اسخري من الأمر!

دعيهم يعرفون أنك لست سعيدة أبداً باختراقهم لخصوصيتك بكل سخرية! لا تجرحيهم ولكن تهك÷مي من الأمر كمثلاً قولي لهم لماذا شعرت أنني في مقابلة على ام بي سي أو مثلاً قولي بشكل مفاجىء “باسم الله الرحمن الرحيم علآ هذه الأسئلة!”

ردي السؤال!

بطريقة ذكية جداً حين تسألك قريبتك عن السبب الذي يجعلك غير مرتبطة حتى الآن امطيرها أسئلة شخصيةو من دون أن تنتظري منها أن تجيب، ولكن فقط حتى تكتشف أنها اقتربت من منطقة الخطر!

اسحبي كارت الشفقة!

ان كنت تريدين أن تقطعي الأمر كلياً وتجعلينهم لا يسألونك عن الموضوع الى أبد الآبدين، أنصحك بأن توحي لهم بأن الأمر مؤزم كلياً والوضع سيء وأنك تمرين بأصعب تجارب عمرك ةأنك لا تستطيعين التحدث عن الأمر الآن لأنه يؤذيك ويحطمك! فعالة ومجربة!

قريباً

لدي صديقة كلما سألها أحد عن هذا الموضوع تجيب : قريباً قريباً وتنصرف! ووجدنا كلنا نحن الصديقات أنها بهذه الطريقة الذكية والفعالة أيضاً تسكت الجميع وتربح خصوصيتها! ننصحك الاستلهام منها!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.