أفكار تخطر في بال كل عروس في اليوم التالي لزفافها!

لا تنتهِ هواجس العروس يوم الزفاف ودخولها القفص الذهبي، بل ترافقها الى شهر العسل إذ تستفيق في اليوم التالي على أفكار جديدة وهواجس مختلفة. فإذا كانت الزينة والفستان الابيض والامور التي تزعج العريس في الزفاف وغيرها الكثير من تحضيرات الفرح تشغل فكر العروس في الفترة السابقة ليوم فرحها، فإن أفكاراً أخرى ترافقها في اليوم التالي.

فما هي إذاً الأفكار التي تخطر في بال كل عروس في اليوم التالي لزفافها؟

1- ضرورة التأنق: من أولى الأفكار التي تخطر في بال العروس في اليوم التالي لزفافها هو ضرورة التأنق وضمان أناقتها أمام زوجها أولاً، وأثناء خروجهما من الفندق وأمام أعين الناس ثانياً. فمن المعروف أن الأنظار تبقى موجهة الى العروس حتى بعد شهر من زفافها، ولا يمكنها الاخفاق في مجال الإطلالة.

2- الحالة الاجتماعية على فيسبوك: شئنا أو أبينا، فإن فيسبوك يشغل حيزاً مهماً من حياتنا اليومية والاجتماعية. وتبين أنه يشغل فكر العروس في اليوم التالي لزفافها إذ تتساءل عن وجوب تغيير حالتها الاجتماعية من “عازبة” الى “متزوجة”.

3- هل جرى كل شيء على ما يرام؟ من أولى التساؤلات التي تشغل فكر العروس في اليوم التالي لزفافها، هي عما إذا جرى كل شيء على ما يرام. فمهما كانت العروس تتمتع بشخصية قوية ولا تعير اهتماماً لآراء الناس، إلا أنها ترغب في أن يكون زفافها قد أعجب الحضور.

4- مرّ كل شيء بسرعة: كذلك، من الافكار التي تتبادر الى ذهن المرأة في اليوم التالي لزفافها، هي الوتيرة السريعة التي جرت فيها الامور. فرغم الاشهر الطويلة التي أمضتها في التحضير لزفافها والتي تتجاوز في بعض الحالات السنة، إلا أنه بعد انتهاء الزفاف ترى أن كل شيء قد مر بسرعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.