حيلة اعتمدتها كل امرأة متزوجة لجعل الشريك يلاحقها ويتحدث إليها باستمرار! فلما لا تجربينها؟

إنها حيلة اعتمدتها كل النساء اللواتي رغبن في دخول القفص الذهبي والزواج من خلال الايقاع بالشريك بطريقة ذكية، فيلاحقهن ويقع في غرامهن.

فيكفي أن تبدي المرأة اهتماماً بسيطاً بالشريك لتختفي بعدها فتترك أثراً غامضاً في حياة الحبيب لتصبح تحديا رائعا عليه حله والعمل بجهد للحصول عليه.

بمعنى آخر، مهما بلغت درجة إعجابك بالشريك إياك أن تظهري ذلك له مهما كانت الظروف بل حاولي الاختفاء قليلا وافصاح القليل من المعلومات أمامه فيشعر بالتعلق بك ويرغب في التحدث باستمرار اليك.

فمثلاً، لا تردّي على الفور على رسائله عبر “واتساب” بل انشغلي وقومي بالرد بطريقة رسمية فيشعر بالحشرية الى الرغبة في التعرف اليك، فيلاحق تحركاتك عبر مواقع التواصل الاجتماعي ويشاهد كل القصص المصورة التي تنشريها عبر “انستغرام” وحركتك عبر “واتساب” ويطلب منك الخروج معه.

هنا، حاولي اشعاره بمدى انشغالك في الحياة، خصوصا على صعيد حياتك المهنية والاجتماعية، فيشعر بان الغرور لديه تعرض للانتهاك فيرغب في تعويضه من خلال الحصول عليك.

وبالتالي سيكون مستعدا لتحقيق كل احلامك بغية اثارة اعجابك ونيل رضاك.

ولكن عليك الحذر عند تطبيقك هذه الحيلة، حتى لا ينفر منك الشريك، خصوصا ان هناك خيط رفيع جداً بين الغرور والتكبر والتعجرف وبين الغموض والكرامة والترفع عن صغائر الدنيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.