وحدها شريحة محددة من الأشخاص تستطيع رؤية الصور الخفية في هذا الاختبار، فهل تنتمين اليها؟

رغم أن لكل فرد منا شخصيته الخاصة التي تميّزه، إلا أن علماء النفس وبعد دراسات معمقة إستطاعوا تقسيم هذه الشخصيات الفريدة إلى خانات عامّة بشكل أكبر. وبعد أن أطلعناك سابقاً في هذا السياق على الميزات الـ12 لنوع الشخصية الألطف حول العالم، حان الوقت للإضاءة على شريحة أخرى من الشخصيات التي تسمّى باللغة الإنكليزية بالـIntroverts، أي الذي يميلون إلى الإنغلاق على أنفسهم.

وتبيّن أنّ هذه الشريحة من الأشخاص قادرون بشكل أكبر على التعمّق في مراقبة الأمور من حولهم، وملاحظة تفاصيل دقيقة قد لا يتنبه إليها الذين ينتمون إلى الفريق المقابل، ألا وهم الـExtroverts المنفتحين على الآخر.

فهل أنتِ من بين الشريحة الأولى؟ إختبري نفسكِ من خلال الصور التالية، والتي تحمل في طياتها تفاصيل لا يلحظها فوراً إلّا أصحاب الشخصية المنغلقة!

هل لاحظتِ حالاً العنصر الخفي في هذه الصورة؟


التلميح: في الصورة حيوان أليف آخر!
الحلّ: تستطيعين رؤية كلب في الصورة، خصوصاً إن أبعدتِ عينيكِ عن الشاشة قليلاً.
ماذا عن هذه الصورة؟


التلميح: في الصورة طفل خائف على عكس الآخرين!
الحلّ: إنه الطفل رقم 2، والذي هو في الواقع فتاة بفم مقلوب من خلال تقنية الفوتوشوب.
وختاماً مع خدعة الكلب!


التلميح: في الصورة نص خفيّ يحمل معنى مرتبط بالرسم.
الحلّ: إنّها كلمة DOG أي ما يعني الكلب في اللغة الإنكليزية. لرصدها، تنبهّي إلى أن الحرف g هو مختبئ في أنف وفم الكلب.
فهل تبيّن أنكِ تنتمين إلى شريحة الأشخاص الذي يميلون إلى الإنغلاق على أنفسهم؟ أم أنكِ إحتجت لبعض الوقت أو إلأى التلميحات لرصد العناصر الخفية؟ أخبرينا عن إجابتكِ ضمن خانة التعليقات، وشاركي المقال مع صديقاتكِ لمقارنة نتائجكنّ!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.