عادة يومية بسيطة يقوم بها كلّ ثنائي سعيد!

لقاء الشخص المناسب، الارتباط به وعيش حياةً سعيدة بجانبه يسودها التفاهم والحبّ المتبادل، هو لا شكّ حلم كلّ امرأة تربّت منذ صغرها على هذه القيم. ولكن ليس صحيحاً أن الارتباط يشكّل دائماً مصدراً للسعادة، بل إنه يكون سبباً للتعاسة في الكثير من الاحيان خصوصاً إذا ما غاب التفاهم بين الشريكين. فكم من علاقات بنيت على أسس غير ثابتة؟ وكم من قصص حبّ كان مصيرها الفشل إذ لم ينجح الشريكين في الحفاظ عليها؟

صحيح أنّ ما من “وصفة” سرّية لنجاح العلاقات العاطفية ودوام استمراريتها، لكن تبيّن أنّ ثّمة عادة يومية بسيطة يقوم بها كلّ ثنائي سعيد. فبحسب ما كشفت دراسة حديثة أجراها خبراء بريطانيين من جامعة لندن، فإن أكثر العشاق سعادة هم من ينجحون في التواصل في ما بينهم يومياً بعيداً من الهواتف الذكية.

وخلص خبراء العلاقات العاطفية الى نتيجة مفادها أنّ “اللقاءات اليومية بين الشريكين والمبنية على التواصل المباشر بينهما، تعزز علاقتهما أكثر وتقوي الحبّ وهذا ما يزيدهما فرحاً وسعادة”. وفي هذا السياق، حذّر الخبراء من استخدام الثنائي للهواتف الذكية في لقاءاتهما اليومية، خصوصاً على مأدبة الطعام وذلك لانها تشتت الانتباه وتخلق نوعاً من التوتر”.

لذا، لضمان سعادتك مع شريكك احرصي على ترك هاتفك جانباً أثناء رؤيته!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.