حلّلي شخصيّته من اسلوبه في المراسلة النصيّة!

في عصر سيطرت فيه تكنولوجيا الإتصالات والتطبيقات الهاتفية على أسلوبنا في التواصل، لا شكّ أنّكِ لا تمضين يوماً واحداً من دون مراسلة صديقاتكِ كما شريكك نصياً إن عبر مواقع التواصل الإجتماعي أو التطبيقات مثل واتس آب وفايبر… فهل تعلمين أنّه بإمكانكِ في هذا السياق تحليل شخصيّة شريكك من خلال الأسلوب الذي يعتمدته في رسائلكما النصيّة المتبادلة؟

إختاري الأسلوب الأقرب إليه وإكتشفي معالم الشخصيّة والطباع المتعلّقة به:

عندما ينهي الحوار من خلال رسالة نصية واحدة: هذا النوع من الرجال يقوم بمراسلتكِ، وبعد أن تردّي عليه من المرّة الأولى، ينتهي الحوار بالنسبة له! إبتعدي قدر الإمكان عن هذا النوع فهو غير ملائم على الإطلاق للإرتباط، ومن الأرجح أنّه يراسلك بداعي الضجر، أو للأسف، بهدف الإستحواذ على القليل من الإهتمام لا أكثر.

عندما يراسلكِ ويجيب بسرعة فائقة: إنّه من الأشخاص الذين يحضّرون إجاباتهم ويسترسلون بكتابتها بكلمات كثيرة حتّى قبل أن تجيبي عليهم! هذا السلوك الشائع قد يعني إمّا أنّه مهتمّ بكِ كثيراً وتعجبينه، إمّا أنّه يشعر بالوحدة، أو أنّه بكل بساطة مزعجٌ للغاية. لذلك، تنبّهي من خلال المواضيع التي يطرحها إلى مدى إهتمامه الفعلي بشؤونكِ لكشف نياته.

عندما يكتفي بالمراسلة فقط ولا يتصل بكِ: قد يكون للمراسلة دوراً كبيراً في التعرّف على الشريك قبل الإرتباط به أو من بعده، ولكنّ الإكتفاء بهذه الطريقة دون التواصل معكِ شفهياً من خلال الهاتف قد يكشف لكِ عدم ثقته بنفسه، أو أنّه بكل بساطة كسول وربمّا بخيل! في كلا الحالتين، إن كنتِ تبحثين عن علاقة جديّة لا تتغاضي عن هذا الموضوع وصارحيه بأفكاركِ.

عندما لا يتفاعل مع رسائلكِ النصيّة: تحاولين بكلّ جهدكِ التواصل معه وهو لا يتفاعل بالطريقة الصحيحة ويراسلكِ كلّ 3 أيام أو أكثر؟ للأسف، هذا النوع من الرجال يسعى إلى إبقاء خياراته مفتوحة! بكلمات أخرى، هو لا يريد تجاهلكِ بالكامل، ولكنّه يريد إفساح المجال لغيركِ أيضاً! إبتعدي عن هذا النوع من اارجال، فهو إجمالاً ما يكون عرضة أكثر للخيانة.

عندما لا يجيب على رسائلكِ النصيّة: هذا الأسلوب لا يكشف عن شخصيّته، فهو بكلّ بساطة يدلّ على أنّه غير مهتمّ بك… لا تقلقي عزيزتي، فهو ليس الرجل الأخير على الكرة الأرضيّة، إذ حان الوقت لتخطّيه!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.