وفقًا لبرجكِ.. هذا هو أكثر كابوس يطاردكِ في نومكِ!

يمكن لكابوس مزعج أنْ يقلق ذلك الوقت المؤقّت من الرّاحة، ومن بين مختلف العوامل، التي قد تسبّب الكوابيس، القلق، أو الخوف بشأن أمر ما:

ولكن ما لا تعلمينه هو أنّ أكثر كابوس يطاردكِ، يرتبط ببرجكِ، بحسب خبراء الفلك:

الحمل: عارية أمام العلن

تخشين التّعرّض للجرح وإحراج نفسكِ، وأسوأ كابوس يطاردكِ باستمرار، هو الظّهور عارية أمام العديد من النّاس.

الثور: السّقوط

كثيرًا ما تحلمين بأنّكِ تسقطين إلى ما لا نهاية، وغالبًا ما يدلّ هذا الكابوس على شعوركِ بالحاجة إلى الأمان والاستقرار. لذا، عندما تشعرين أنّكِ فقدتِ السّيطرة على حياتكِ، يطاردكِ هذا الحلم.

الجوزاء: تتعرّضين للمطاردة

تميلين عادة إلى مواجهة مشاكلكِ، لذا، قد تتحوّل مخاوفكِ ومشاكلكِ التي تهربين منها إلى كابوس تعرُّضكِ للمطاردة.

السّرطان: موت حبيبك

تهتمين جدًا بالآخرين، خاصّة حبيبكِ، الذي دائمًا ما يطاردكِ تخوُّف فقدانه، لذا، كثيرا ما يواجهكِ ذلك الكابوس، حيث يموت حبيبكِ، وهو أمر تخشين حدوثه.

الأسد: تساقط أسنانكِ

عند شعوركِ بالإحباط، تشعرين بعدم ثقة في نفسكِ، كما أنّكِ تقلقين دائمًا بشأن مظهركِ، وهذا قد يظهر على هيئة كابوس مزعج، تتساقط فيه أسنانكِ.

العذراء: متأخرة عن ميعادكِ

قلقة دائمًا بشأن تأخّركِ عن مواعيدكِ، وهذا القلق كثيرًا ما يظهر في أحلامكِ، حيث قد تواجهين كابوسًا بأنّكِ متأخّرة عن موعد معيّن.

الميزان: يتمّ هجركِ

تعرُّضك للخيانة، أو للهجر، هو أكبر مخاوفكِ، ليس في تفكيرك فقط، فحتى أثناء النّوم يطاردكِ الكابوس بأنّ حبيبكِ يهجركِ.

العقرب: الأشباح تطاردكِ

ذهنكِ مزدحم بخيال مرعب، وكثيرًا ما تفكّرين بشأن ما يتعلّق بالأشباح، وما شابه. لذا، كثيرًا ما يواجهكِ كابوس بأنّ الأشباح تطاردكِ.

القوس: حبيسة

ترعبكِ فكرة أنْ تصبحي عالقة، أو حبيسة في مكان ما، لذا، كثيرًا ما يواجهكِ ذلك الأمر على هيئة كابوس.

الجدي: تفشلين في اختبار

دائمًا ما تبذلين قصارى جهدكِ لتحقيق أهدافك والنجاح، والخوف من الفشل هو أكبر مخاوفكِ، لذا، كثيرا ما يراودكِ كابوس فشلكِ في اختبار ما.

الدلو: منبوذة

تخشين أنْ يتم استبعادكِ، أو نبذكِ من قبل الآخرين، وألّا يكون هناك تواصل بينكِ وبين الآخرين. لذا، قد تواجهين كابوسًا بأنّه لا أحد يُنصت إليكِ أو يراكِ.

الحوت: الغرق

الغرق هو أكثر كابوس مزعج يطاردكِ معظم الأوقات، وذلك يرجع إلى شعوركِ بالإجهاد، وتزايد الضغوط عليكِ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.