كيف تخفض هذه الخلاصة الطبيعية السكري والكوليسترول؟

سنتعرف إلى خلاصة طبيعية تخفض السكري والكوليسترول. فحاولوا ما وسعكم الاستفادة منها

البصل الذي يجعل مذاق الطعام أطيب هو أيضاً مفيد لصحتك. بيّن عدد كبير من الدراسات أن خلاصة البصل التي تحتوي على مركبات عديدة أنها مفيدة لحالات مرضية عديدة. كما وجد بحث جديد أن خلاصة البصل تمتلك قدرة كبيرة في محاربة السكري ومعدل الكوليسترول العام.كيف ذلك .

قام الباحث الذي يترأس هذا البحث الدكتور أنطوني أوجي وفريقه بإعطاء مرضاه دواء الميتفورمين المضاد للسكري وجرعات منوعة من خلاصة البصل إلى 3 مجموعات من الجرذان

فلاحظوا أن خلاصة البصل تحسن تأثير الدواء في ضبط معدلات السكري.

اكتشف الباحثون أن 400 ملغ إلى 600 ملغ من خلاصة البصل باليوم قد أدت إلى تخفيض معدل سكر الدم على الريق عند الجرذان أكثر من دواء الميتفورمين بحوالى 50 بالمئة . كما أن الكوليسترول العام عند الجرذان المصابة بالسكري قد انخفض أيضاً. والواقع أن نتائج هذا البحث قد تم عرضها في اللقاء السنوي لجمعية الغدد الصماء في سان دياغو.

علّق أوجي :” البصل زهيد الثمن وهو متوفر أينما كان وقد استُعمل كمكمل غذائي. فله القدرة على معالجة المرضى المصابين بالسكري”.

لهذه البصلة فوائد متعددة

أظهرت دراسات كثيرة أن البصل يقي القلب والأوعية الدموية وقد يحمي الإنسان من خطر النوبة القلبية إذا ما استهلك في نظام غني به وبغيره من الخضار والفواكه .

أضف إلى ذلك أن تناول البصل يزيد من الكثافة العظمية ويحمي من خطر الإصابة بكسور الورك. للحصول على فوائد البصل، ينبغي تناوله يومياً. إذ يحتوي على الكبريت الذي يجلب الفوائد على النسيج الضام أيضاً . إن العديد من مكونات النسيج الضام تحتاج إلى الكبريت من أجل تكونها.

يقوم الثوم بالتخفيف من الالتهابات والبصل لا يقل دوره أهمية في هذا المجال.

إن جزيئة الكبريت في البصل تقدر على تثبيط نشاط الخلايا البيضاء الهامة للمناعة، التي في بعض الأحيان يسبب نشاطها الدفاعي حدوث التهابات . ومع أن نشاط الخلية البيضاء هو شيء جيد إلا أن ترويض نشاطها شيء اساسي لضبط الالتهابات المزمنة.

والبصل غني أيضاً بمضادات الأكسدة التي منها مادة الكورستين التي بينت الدراسات أنها تخفض من تراكم الدهون في خلايا الإنسان وتحفز على موت الخلايا الدهنية الموجودة.

إن تناول كميات معتدلة من البصل مرتين باليوم تقلل من خطر الإصابة بالسرطان لا سيما سرطان المبيض والقولون . ولكن ما هي الكمية المعتدلة من البصل؟ تقول جمعية The George Mateljan Foundation’s World’s Healthiest Foods:

” إن ما بينته هذه الأبحاث واضح كنور الشمس. إن إضافة بضع شرائح من البصل على السلطة قد يكون عملاً جيداً ولكن قد تكون هذه الكمية غير كافية للحصول على فوائد البصل في محاربة السرطان ”

ادخال المزيد من البصل إلى نظامك الغذائي

البصل الأحمر مصدر غني لمادة الأنتوسيانين المفيدة للسكري. وهذا ما يجعله مثالياً للاستعمال في السلطات والسندويشات والصلصات.

يمكنك الحصول على معظم فوائد البصل من أكله نيئاً أو مطبوخاً.

الفلافونويد الموجود في البصل يتركز في الطبقات الخارجية لذا عندما تقشره ، أزل فقط القشرة الحمراء الخارجية . فنحن معرضون لخسارة عشرين بالمئة من الكورستين و75 بالمئة من الأنتوسيانين في حال قشرنا البصل بعشوائية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.