لا تهدري مالك وحضّري بنفسك غسولاً طبيعيًا للفم!

غسول الفم أساسي في روتين كل شخص للحفاظ على صحة الفم والأسنان، وللحماية من صدور أي رائحة كريهة مزعجة، ولكن مشكلة أنواع الغسول المتوفرة في الأسواق تكمن في احتوائها على العديد من المكونات الاصطناعية التي ينطوي مفعولها على انتشار رائحة النعناع المنعشة في الفم فقط دون علاج جذور المشكلة.

وحتى لا تهدري مالك، نقدم لكِ من مجلة “بابا ميل” وصفة بسيطة لتحضير غسول فم طبيعي وفعال بنفسك، وكل ما ستحتاجينه هو كوب من الماء والليمون بالإضافة إلى العسل والقرفة.

المكونات المطلوبة:

عصير طازج من حبتي ليمون.

نصف ملعقة كبيرة من القرفة المطحونة.

نصف ملعقة أو ملعقة صغيرة من صودا الخبز إذا أردتِ.

ملعقة كبيرة من العسل.

كوب من الماء الساخن لإذابة العسل.

زجاجة أو جرة نظيفة ذات غطاء.

طريقة التحضير والاستخدام:

لن تحتاجي سوى إضافة جميع المكونات في وعاء وخلطها جيدًا، ثم استخدمي 1-2 ملعقة كبيرة من الخليط كغسول لفمك كالعادة، ولكن مع الحرص على الغرغرة بالخليط لمدة دقيقة تقريبًا بعد تنظيف أسنانك أو كلما شعرتِ أنكِ بحاجة إلى غسل فمك وتطهيره.

بالإضافة إلى ذلك، يُنصح بعدم استخدام هذا الغسول أكثر من مرتين في اليوم بسبب حموضة الليمون.

مميزات الغسول:

العسل

يتميز العسل بفوائد لا تُحصى أبرزها احتواؤه على خصائص قوية مضادة للبكتيريا تعالج مشكلة رائحة الفم الكريهة من جذورها، كما أنه يضفي نكهة حلوة تساعد على إنعاش فمك.

القرفة

وجد الباحثون أن مضغ القرفة يساعد في خفض عدد البكتيريا المسببة لالتهابات الفم وبالتالي الرائحة الكريهة بنسبة 50 %، كما تتميز القرفة باحتوائها على “سينمالدهيد” أو “ألدهيد القرفة” وهو مضاد أكسدة قوي يحمي التجويف الفموي والأسنان.

يتميز الليمون بنكهته القوية والمنعشة وتساهم مكوناته في تنظيف تجويف الفم من البكتيريا الضارة التي تسبب رائحة كريهة، كما يحتوي عصير الليمون أيضًا على تأثير مبيض للأسنان، ولكن عليكِ تجنب إضافة الكثير منه إلى الخليط نظرًا لأن حموضته يمكن أن تؤثر سلبًا على صحة أسنانك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.