علاج ألم أسفل الظهر منزلياً

إذا كنت تعانين من ألم شديد مستمر في الظهر ترافقه الأعراض التالية، فيجب استشارة الطبيب:

• ألم ناتج عن جرح.

• ألم يمنعك من الحركة أو النوم.

• ألم مستمر أسفل الساقين أو أسفل الركبتين.

• خدر في الساق أوالقدم أو الفخذ أو منطقة المستقيم.

• ألم مصحوب بالحمى أو الغثيان أو القيء أو ألم في البطن أو ضعف عام أو التعرق.

• عدم القدرة على السيطرة على المثانة أو الأمعاء.

• فقدان الوزن غير المبرر.

• تاريخ من تعاطي أدوية الستيرويدات أو المخدرات في الوريد أو تعاطي المخدرات والمواد الممنوعة.

فإذا كانت آلام أسفل الظهر التي تعانين منها لا تصاحبها أي من الأعراض المذكورة أعلاه، فليس من الضروري مراجعة الطبيب. وفي ما يلي عدد من النصائح التي سوف تساعدك على تحسين حالتك.

خذي قسطاً من الراحة

قبل كل شيء يجب أن ترتاحي. ولا يعني هذا بالضرورة النوم عدة أسابيع على السرير، فهذا أسوأ شيء يمكن أن تفعليه لظهرك. يجب أن ترتاحي لمدة 48 ساعة بعد التعرض إلى إصابة أو بعد الشعور بالألم القوي. وبعد ذلك يمكنك زيادة مستوى نشاطك تدريجياً. وبمجرد أن تخف التشنجات والآلام، يمكنك أن تنهضي وتتحركي تدريجياً وببطء.

استخدمي الحرارة أو البرودة

ضعي الثلج أو الحرارة مباشرة على منطقة الألم، فمن شأن ذلك أن يساعدك على تخفيف التورم أو الالتهاب ويقلل الشعور بعدم الراحة. وأثبتت الدراسات أنّ الحرارة أكثر فائدة من الثلج، ولكنّ الوسيلتين فعالتين في معالجة ألم أسفل الظهر. فالحرارة تعمل على توسعة الأوعية الدموية، وهذا يعمل بالتالي على زيادة تدفق الأكسجين في منطقة الظهر، ويساعد على تخفيف التشنجات العضلية.
وتعمل البرودة حتمياً على تقليل حجم الأوعية الدموية وتدفق الدم، وبالتالي تقليل الالتهاب.

راقبي وزنك

ننصحك باتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة للمحافظة على وزنك وعلى جسم صحي. زيادة الوزن تسبب الضغط الزائد على العمود الفقري، وبالتالي تسبب ألم الظهر.

توقفي عن التدخين

التدخين قد يزيد مخاطر الإصابة بهشاشة العظام في العمود الفقري ومشاكل أخرى تتعلق بالهيكل العظمي. وهشاشة العظام تزيد مخاطر التعرض إلى كسر في العمود الفقري. وأثبتت الأبحاث الحديثة أن المدخنين أكثر عرضة إلى الإصابة بألم في الظهر من غير المدخنين.

مارسي الرياضة

على الرغم من أنه لا يوجد تمرين معين فعّال لمعالجة ألم الظهر، إلا أن التمارين الرياضية بشكل عام ضرورية جداً لكثير من الناس للمحافظة على القدرة على الحركة. فإذا كنت قد خضعت مسبقاً للعلاج الفيزيائي، وتعرفين ماذا ستفعلين، ابدئي ببرنامج تمارين بسيط. وإذا كنت لست متأكدة أي التمارين يجب أن تفعلي، تحدثي إلى طبيبك أو اطلبي من المعالج الفيزيائي أن يشرح لك.

يمكن أن يقوم أخصائي العلاج الطبيعي بإجراء تمارين للمساعدة على توسيع المسافات بين الفقرات، وبالتالي تقليل الضغط على الأعصاب. كما يمكن أن ينصح بإجراء تمارين لتمديد عضلات الظهر والوركين وتقوية عضلات البطن. يمكنك أيضاً إجراء تمارين التمدد لتسهيل التصلب وزيادة نطاق الحركة، ويمكنك أيضا القيام بتمارين الإيروبيك، لتحسين شكل الجسم كله.

تمارين التمدد التي تنطوي على الانحناء أو الميل إلى الوراء مع رفع الساق، يمكن أن تساعد كذلك، فهذه التمارين قد تساعد على تقليل الألم المنبعث.

غيري فرشة السرير

أثبتت الدراسات أنَّ الأشخاص الذين يعانون من ألم أسفل الظهر والذين ينامون على فرشة متوسطة الصلابة، يشعرون أفضل من الأشخاص الذين ينامون على فراش صلب. وليست هناك قاعدة مطلقة لتبديل الفرشة، ولكن إذا بدأت تترهل أو تخطى عمرها 6 إلى 8 سنوات فمن الأفضل شراء فرشة جديدة.

العلاج بالتدليك

تعترف الغالبية العظمى من مزودي العناية الصحية بأن علاج التدليك يساعد على التغلب على ألم أسفل الظهر، كما أنه علاج مكمل فعّال. ويقول حوالي 45 في المائة من مزودي العناية الصحية إنهم يشجعون مرضاهم على الخضوع إلى علاج التدليك، بالإضافة إلى العلاج الطبي.

والتدليك يعالج آلام أسفل الظهر والاكتئاب والقلق ويحسّن نوعية النوم. وتصبح مستويات السيروتونين والدوبامين مرتفعة أكثر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.