اضرار سماعات الاذن وهل تؤدي لفقدان السمع؟

تبحث العديد من النساء عن اجدد سماعات الاذن واكثرها تطورا لتستعملها في حياتها اليومية، ولكن ما هي اضرار سماعات الاذن وهل تؤدي لفقدان السمع؟ فلنكتشف سويا في هذا المقال؟

اضرار سماعات الاذن:

أظهرت دراسة أجراها علماء سوديين عام 2017 على 280 شخصا اكثرهم من المراهقين ان للسماعات الاذن اضرار عدة، من ابرزها:

ضمور القناة السمعية: أثبتت نتائج هذه الدراسة ان الاستماع إلى الأصوات بصوت عال ولوقت طويل عبر استخدام سماعات الاذن، يؤدي إلى ضمور القناة السمعية ما يؤثر بشكل سلبي على السمع.

تلف قوقعة الأذن: قوقوعة الاذن هي المسؤولة عن إيصال الصوت إلى الأذن مباشرة، ولكن استخدام السماعات ممكن ان يؤدي الى خلل في عملها مما يسهم في عدم قدرتها على إرسال الإشارات الصوتية. إن السبب الرئيسي وراء حدوث هذا الامر هو تحفيز هذه القوقعة من قبل الصوت الصادر من السماعات بشكل قريب منها وبشكل مستمر وثابت مما يجعل القوقعة تتحرك بسرعة لاستقبال واستيعاب الصوت الذي يصدر من السماعات ما يؤدي الى ارهاقها واحتمال تلفها.

تعريض حياة الإنسان للخطر: تعزل السماعات الإنسان عن العالم الخارجي خاصة اذا كان صوت الموسيقى مرتفعا. هذا الأمر قد يزيد من احتمال اصابة مستخدمي هذه السماعات بالاصابات خاصة اثناء سيره في الاماكن العامة.

الاصابة بفقدان السمع: ان استخدام السماعات اثناء القيام بالحركة الشديدة مثل ممارسة التمارين الرياضية قد يؤدي الى فقدان السمع. السبب الرئيسي وراء هذا الخطر يتمثل بزيادة تدفق الدم في القلب والرئتين اي بعيدا عن الأذن مما يؤدي إلى ارتفاع حساسية الأذن وبالتالي الى زيادة احتمال الإصابة بتلف في السمع.

اخيرا، من الضروري ان نشير الى ان استخدام سماعات الاذن لفترات زمنية طويلة مع صوت مرتفع قد يؤدي الى فقدان السمع خاصة عند الأطفال والمراهقين حيث تزيد بعض سماعات الأذن المخصصة للأطفال من احتمال حدوث هذا الامر بنسبة 20% عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و19 سنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.