خضعت لعملية جراحية بهدف تغيير لون عينيها فكادت أن تفقد بصرها!

بفضل جسمها الجذاب، وملامحها الصارخة، حققت الأميركية نادين برونا نجومية واسعة على انستغرام ووصل عدد متابعي صفحتها المشتركة مع شقيقتها التوأم الى مليون متابع.

رغم ذلك، لم تكن راضية تماماً بملامحها وخصوصاً عينيها العسليّتين، وأرادت إجراء تغيير جذري في شكلها. لهذا السبب قررت بتهوّر أن تخضع لعملية جراحية تحوّل لون عينيها الى أزرق رافضةً اللجوء الى العدسات اللاصقة الآمنة كما تفعل معظم النساء.

خضعت لعملية جراحية بهدف تغيير لون عينيها فكادت أن تفقد بصرها!

وبما أن عمليات كهذه ليست قانونية في الولايات المتحدة، سافرت برونا الى دولة كولومبيا وخضعت لجراحة معقّدة دامت عدة ساعات. منذ ذلك الحين تغيّرت حياتها الى الأبد.

بعد انتهاء العملية التي تقوم على زراعة مادة ملوّنة على عصب العين، بدأت الشابة تعاني من الأوجاع والاحمرار. وساءت حالتها حين بدأ نظرها يتراجع رويداً رويداً. في تلك الظروف الصعبة، خضعت لعميلة جراحية أخرى، أنقذت ما تبقّى من بصرها. فباتت ترى بنسبة 90 % في عينها اليمنى و50% في عينها اليسرى.

خضعت لعملية جراحية بهدف تغيير لون عينيها فكادت أن تفقد بصرها!

بناءً على تجربتها القاسية، اعترفت نادين أنها كانت “ساذجة” حين اتخذت ذلك القرار علماً أن عينيها كانتا بصحة جيّدة قبل العملية. وقد استعانت بحساب انستغرام لنشر التوعية وتحذير المتاعبين من اللجوء الى إجراءات جراحية غير ضرورية أو مدروسة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.