كوبا اكتشفت لقاحاً مضاداً للسرطان ! أكثر من 4000 شخص شفوا بفضله حتى الآن !

أصبح السرطان لسوء الحظ المرض الاكثر مردوداً مادياً وتسويقاً في العالم ! هذا المرض ينشر أضراره في العالم بأكمله حاصداً الأرواح في كل ثانية. مع هذا، فإن الباحثين لا يعرفون كيف يجدون علاجات لهذا المرض.

منذ 20 سنة ومع ميزانية ضئيلة جداً، ولكن مع الكثير من الحماس، بدأ عدد من الأطباء وعلماء الميكروبات الكوبيين أبحاثاً في هذا المجال. الهدف لم يكن ربح المال، ولكن العثور على حل فعال لهذا الوباء.

لقاح CimaVax الذي أثبت فعاليته ضد سرطان الرئة

تم اختبار اللقاح على 9000 شخص وعولج اكثر من 100000 شخص فقط بهذا الدواء، بدون علاج كيميائي، ولا إشعاعي أو جراحي.
عندما يتوصل بلد فقير مثل كوبا لتحقيق انتصار على أكبر مرض في عصرنا، هل تظنون أن شركات الأدوية العملاقة تقبل بأن تتأثر هذه الصناعة التي تجلب لها المليارات ؟

يجب أن نعرف أولاً ما هو السرطان

ما هو السرطان ؟ يحدث هذا المرض عندما تبدأ مجموعة من الخلايا في الجسم البشري بالتكاثر “بطريقة مستقلة” وبتدمير أنسجة أخرى. حتى الآن، اكتشف أكثر من 200 نوع من هذا المرض الخبيث. الأنواع الأكثر انتشاراً هي الجلد، الرئة، الثدي والقولون.

لكن لماذا تأخذ هذه الخلايا قرار “المبادرة” بالتكاثر ؟

يحدد الخبراء الأسباب كما يلي :

العامل الوراثي
أسلوب الحياة : الغذاء السيء المعدل جينياً، المكونات الاصطناعية، قلة الرياضة والنشاط البدني.
الحالة العاطفية – النفسية : الضغط النفسي والتعامل السيء معه، الانفعالات السلبية السيئة، التشاؤم، عدم الرضا وعدم الاكتفاء بشكل متواصل.
نتيجة هذه الأمور، يتفاعل الجسم على المستوى الجسدي فيتوقف عن إنتاج ما يكفي من الهورمونات والعناصر الضرورية لكي يؤدي وظائفه بشكل سليم.

بحسب ما يقول الأطباء الكوبيون، العامل الثالث هو الأهم، وهو وحده قادر على يوصلكم إلى التشخيص المأساوي للمرض، وحتى في غياب العاملين الأولين. يقول الدكتور فرناندو آريس :”اغضبوا، ولكن بكلمة واحدة، أخرجوا الغضب، عبّروا عنه ثم انسوه ! ولا تعودوا إلى القلق من شيء آخر بعدها !”

بدايات الاكتشاف

بدأ كل شيء مع التجربة التي قام بها الدكتور ميشاش بوردييه على سم العقرب الأزرق. وقد استخدمه للتخلص من الخلايا السرطانية عند مريض. وهذا ما أوصله إلى المنتج المسمى “EscoZul”.

حدث بعد هذا انتصار جديد في الحرب على السرطان بفضل اكتشاف لقاح مضاد للسرطان اطلق عليه اسم CimaVax، مفتتحاً فئة جديدة في العلاج، اسمها “العلاج المناعي”.

العلاج المناعي يحفز الجسم على استخدام قواه الخاصة. منذ نوفمبر 2016، بعد زيارة باراك أوباما لكوبا، فحصت المختبرات الأميركية هذا اللقاح وربما كان أول منتج يتجاوز الحظر المفروض منذ أكثر من 50 سنة على هذه الجزيرة الصغيرة. لكن ما هو هذا اللقاح بالضبط ؟

عزل علماء كوبيون بروتينة فعالة من التهاب السحايا موجودة في بروتينة أخرى هي عامل النمو EGF، وهي تلعب دوراً رئيسياً في التحكم بالسرطان لأنها تسمح للخلايا السرطانية بالتكاثر بطريقة لا يمكن التحكم بها. عندما يحقن المريض بهذه البروتينة فهي تحفز الجهاز المناعي حتى يتعرف على الخلايا السرطانية الخبيثة ويدمرها. نسمي هذا “لقاحاً” لأنه يشجع الجسم على التخلص من العناصر المعتدية وعلى وقاية نفسه بنفسه.

بالإضافة إلى كوبا، يمكن شراء اللقاح بشكل قانوني من البوسنة والهرسك، من كولومبيا، من الباراغواي والبيرو. استفاد تقريباٌ 10000 شخص مصاب بسرطان الرئة من هذا العلاج. بالنسبة للكوبيين، العلاج مجاني، لكن الغرباء يجب أن يأخذوه في المستشفى الحكومي في هافانا. العلاج الإجمالي يستغرق 8 شهور ويكلف بالكامل، بما فيه الإقامة والعلاج، حوالى 13000 دولار أميركي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.