إغسلوا أيديكم بشكل جيّد لتفادي الإصابة بهذه الأمراض

لا شك أن للأمراض المعدية المتعلقة بعدم نظافة اليدين تأثير كبير على حياة الفرد الصحيّة، فالأيدي تعتبر الوسيلة الرئيسية التي تنقل الكثير من الأمراض المعدية إما بشكل مباشر بين الأفراد كالمصافحة، أو بشكل غير مباشر من خلال ملامسة الأشياء المحيطة والملوثة لتصبح اليدين مصدراً لنقل هذه الجراثيم والامراض وانتشارها.

من هنا نشير الى أن الحدّ الأدنى من نظافة اليدين يلعب دوراً وقائياً أساسياً، ما يساعد على التقليل أو الحدّ من خطر انتقال الجراثيم المسببة للأمراض المعدية وتجنب الإصابة بالتسمم الغذائي.

وفي هذا الموضوع سنسلّط الضوء على الأمراض التي يمكن تجنبها بمجرد غسل اليدين بطريقة صحيحة ومثالية :

أمراض اليدين والرجلين

إن إنتشار الجراثيم في الأجواء يمكن أن تنتقل إلى الأيدي والأرجل، وبالتالي الى الجلد والفم بعد ذلك، من هنا يعتبر الاهتمام بغسيل اليدين بشكل دوري عامل ضروري يساهم في تجنب إنتشار هذه الجراثيم التي قد تؤدي الى إصابة الإنسان بأمراض خطيرة.

غازات البطن

تحدث غازات البطن عن طريق شرب المياه باستخدام الأيدي الملوثة، ما يوفر بيئة خصبة للجراثيم لتصبح ناشطة داخل المعدة، ما يؤدي بدوره إلى تدافع الغازات في البطن.

الإصابة بأمراض الجلد

إن عدم غسل الأيدي بشكل جيّد يسبب إنتقال البكتيريا من شخص إلى آخر عن طريق التلامس أو السلام، وهو السبب الرئيسي للإصابة بأمراض الجلد التي قد تتفاقم في حال عدم إيجاد طريقة طبيّة فعالة لعلاجها.

التهاب الكبد الوبائي

إن التهاب الكبد هو مرض خطير يؤدي إلى تدهور الصحة بشكل عام، ومن أعراضه الاصفرار والبول الداكن والقيء، لذلك من الضروري غسل اليدين بصورة دورية لتفادي الإصابة بهذا المرض.

تلوث الطعام

ينتقل التلوث إلى الطعام داخل المنزل، إذا تمّ غسلها بيدين ملوثتين قبل تناولها، الأمر الذي من شأنه أن يصيب المعدة بأمراض كثيرة من بينها التسمم.

عدوى البكتيريا

إن عدم غسل اليدين بشكل جيّد يؤدي الى الإصابة بالإسهال وتشنجات البطن، وقد يصل الأمر في مراحل متقدمة من المرض إلى الحمى الشديدة، إذا ما لم يتم علاجه بشكل جذري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.