وصفها بالمثيرة للإشمئزاز.. فخسرت 100 كلغ من وزنها وانتقمت منه!

مهما بلغت درجة حبك للشريك، من الممنوع أن يقوم بتهديم شخصيتك أو نعتك بأي لقب يؤدي الى تحطيم ثقتك بنفسك، سواء على صعيد طلتك ومظهرك أو شخصيتك، لأنك أنت سيدة نفسك ولا أحد يحقّ له التدخل في هذا الموضوع.

وغالباً ما نرى فتيات ونساء يحاولن المستحيل لإرضاء الشريك ونيل إعجابه دائماً، للحؤول دون حصول أي خيانة ممكنة، ما يؤدي الى إشعارهن بالضغط المعنوي الهائل والطاقة السلبية وصولاً إلى الإنهيار العاطفي نتيجة الشعور بعدم الإكتفاء والرضا.

وبالتالي من الخطأ يا عزيزتي عندها الإستمرار في هذا النوع من العلاقات العاطفية غير الصحية لأن من شأن ذلك أن يؤدي إلى تدهور ثقتك بنفسك وقوة شخصيتك وبالتالي تحويلك إلى شخص ضعيف الشخصية، غير قادرة على مواجهة التحديات والعراقيل وصولاً إلى الشعور الدائم بالتعاسة والحزن فغياب السعادة الحقيقية.

وهذا ما حصل مع ميراندا، الفتاة البريطانية، التي شعرت فعلاً أنها تتعرض للأذية والاستغلال المعنوي من قبل حبيبها، الذي استمر في منحها التعليقات الجارحة والقاسية حيال جسمها وبدانتها.

وعندما شعرت بأنه طفح الكيل، تأكدت ميراندا أنها لم تعد قادرة على تحمل المزيد من هذه التعليقات السلبية التي أثّرت على كل جوانب حياتها ونفسيها، وقررت التخلص من هذه العلاقة العاطفية الفاشلة والإنفصال عن هذا الشريك، الذي من المؤكد أنه لا يستحق حبها وطاقتها ووقتها.

وعندها قررت الخضوع لحمية قاسية للتخلص من وزنها الزائد. فمعدت إلى نشر صورةً على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” تُظهر فيها كيف أن جدالاً حاداً مع حبيبها انتهى به إلى وصف شكلها بالمُثير للاشمئزاز، كان نقطة تحول في حياتها، قادتها إلى خسارة أكثر من نصف وزنها.

وقد ظهر واضحاً في هذه الصور الفرق الكبير قبل وبعد خضوع ميراندا لهذه الحمية القاسية.

وأرفقت الصور بالتعليق التالي: “بعد أن وُصفت بالمثيرة للاشمئزاز، تمكنت من خسارة نحو 100 كيلوغرام من وزني”.

وقد أحدثت هذه الصورة بلبلة كبيرة عبر مختلف وسائل التواصل الإجتماعي، خصوصاً لناحية حصول ميراندا على الكثير من التعليقات الإيجابية والمؤيدة لها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.