كانت تأكل البرغر على الفطور… وهذه الطريقة أفقدتها 50 كغ من وزنها!

في عمر ال19، كانت إيلورا هاري قد وصلت الى مراحل متقدمة من السمنة والوزن الزائد، وكان أصدقاؤها يسخرون منها بشكل دائم بسبب ضخامتها وحجمها المبالغ به.

وإن الوصول الى وزن 110 كغ، كان نتيجة العادات الغذاية اليومية التي كانت تتبعها هذه الشابة، فقد كانت تستهلك مأكولاتٍ غنية بالدهون والزيوت. والمفاجئ أنها كانت تهرع لتناول الكباب في العاشرة صباحاً عند الشعور بالجوع أو اللجوء الى وجبة هبرغر.

وعندما بدأت صحتها بالتهور وراحت تعاني يومياً من آلام الرأس وضيق النفس والتعب الجسدي، كما أن الاطباء شخصوا مرض السكري في حالتها. اتخذت القرار النهائي باستعادة الحياة الصحية والجسم السليم.

ونتيجة لذلك، اتبعت فكرة ذكية ساعدتها على التخلي عن الكميات الكبيرة من الطعام، وامتنعت عن تناول المأكولات الثانوية واكتفت بالمواد الضرورية واللازمة للجسم.

والخطوة الثانية كانت بالابتعاد عن المواد التي تحتوي على السكر أو المكملات الغذائية الكيميائية. بعد ذلك اتبعت حمية غذائية منظمة تقوم على المواد الطازجة والحبوب الكاملة إضافةً الى المكسرات والسمك والفواكه.

والجدير بالذكر أنها أدخلت حمل الأثقال الى روتينها الرياضي اليومي وكانت تمارس تمارين الكارديو التي تساعد على حرق الدهون بسرعة. وخلال أشهر قليلة تمكنت من خسارة 40 كغ تلقائياً، وهذا ما شجعها للخضوع لعملية جراحية فورية لازالة الجلد المترهل وبالتالي فقدان المزيد من الوزن.

وفي غضون سنة تقريباً، وصلت إيلور الى وزن 70 كغ وهي الآن تعيش حياةً صحية وسعيدة، وتعمل لاطلاق كتابها الخاص الذي يتناول مغامرتها الطويلة من الوزن الزائد.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.