بعد بقائه 49 يومًا في البحر.. ينجو من الموت بهذه الطريقة!

شاب اندونيسي يعيش على جزيرة “سولا ويزي”، ظلَّ ضائعًا في وسط مياه البحر لمدة 49 يومًا، كُتبت له الحياة مرة أخرى، ونجا من الموت بأعجوبة بعد أن فقدت القوات الأندونيسية الأمل في العثور عليه.

وذكرت صحيفة “صن تايمز” البريطانية أنَّ الشاب الإندونيسي “ألدي أديلانج” البالغ من العمر 19 عامًا كان يعمل في حراسة المصابيح، وجلب الأسماك للكوخ العائم الذي يعيش فيه، وهذا الكوخ بدون مجداف أو محرك، وأثناء قيام الشاب الإندونيسي باصطياد الأسماك أتت عاصفة جرفت الكوخ إلى داخل البحر.

وقد حاولت جميع قوات السواحل بإندونيسيا العثور عليه أو على جثته لكن محاولاتهم لأكثر من أسبوعين قد باءت بالفشل، وعلى الرغم من مرور العديد من السفن التجارية في مياه اندونيسيا إلى أنه لم يظهر للشاب أي أثر.

وعلى بُعد أكثر من 1200 ميل من السواحل الأندونيسية، عثرت سفينة تجارية تابعة لدولة بنما على الشاب الضائع بالبحر، والغريب أنه لا يزال على قيد الحياة داخل الكوخ العائم بلا طعام أو شراب.

وقال الناجي من الموت إنه فكر كثيرًا في الانتحار والقفز بالمياه، لكنه تذّكر نصائح والده له بالصلاة، والدعاء، وأضاف أنه نجا من الموت بسبب تناوله للأسماك التي كان يصطادها من البحر، ويطهوها على أخشاب من الكوخ، وكان يتناول مياه البحر بعد تخفيف ملوحتها بملابسه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.