التغييرات المذهلة في جسم المرأة بين عمر 50 و60 سنة

إن مرور الوقت يؤثّر فينا جميعًا، حتى على المشاهير الذين يمضون ساعات طويلة عند جرّاح التجميل.
يمكن للتجاعيد ولضعف العظم أن يكونا أهم العلامات التي تدلّ على الشيخوخة حتى ولكن هناك علامات أخرى لا تدركونها.
في هذا الموضوع من صبايا ستايل سنفسّر لكم كيف يتغيّر جسم المرأة بين 50 و60 سنة. ستصدمون!

إنتبهوا إلى التغيّرات التي يخضع لها جسم المرأة عقدًا وراء عقدٍ.

من عمر 50 إلى 60 سنة
هشاشة العظم وزيادة الوزن هما الكلمتان النموذجيتان في هذا العقد من العمر. وهذا الأمر ناتج عن انخفاض مستوى الأستروجين إذ انتهت فترة انقطاع الحيض. ومرض ترقّق العظم شائع جدًا ويؤثّر على صلابة العظم.

حوالى 50% من النساء اللواتي تعدّين الخمسين من العمر يعانين من كسور العظم (لا سيّما في الوركين والكتفين).

وإذا كنتنّ تعتقدن أن تناول اللبن الرائب والحليب يساعد على تجنّب المشاكل العظميّة فهناك وصفات منزلية أخرى مهمّة أيضًا كتناول السمك واللوز والخضروات ذات الأوراق الخضراء (لا سيّما الحبق والسبانخ).

أما زيادة الوزن فهي موضوع أحاديث متكرّر في هذا العمر ولكن هذا ليس كل شيء. فالنساء يعانين أيضًا من الأرق واللامبالاة الجنسية وفقر الدم. كما أنهنّ يفقدن الكتلة العضليّة وبالتالي يفقدن القوّة.
ويصبح النسيج الدهني الرخو المصدر الأساسي للهورمونات لأن المبيضين لم يعودا ينتجان الأستروجين.

أما بالنسبة إلى البشرة فتجفّ وترقّ ثم تخسر صلابتها بسبب ضعف إنتاج الكولاجين وضعف أداء الزهم.
أخيرًا خلال هذه الحقبة تزداد نسبة التسوّس ومن الممكن أن تسقط أقسام من الأسنان بسبب تآكل العظم واللثّة.

وابتداءً من عمر 60 سنة؟ يستقرّ الجسم وينخفض حجم الحويصلات الشعريّة وتصبح التغيّرات خارجية أكثر مما هي داخلية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.