خطوات حتى تضمني ألا يكذب اولادك

كوني القدوة له:

تذكري أن لا أحد يعلم ابنك الكذب بل الكذب شيء يكتسبه الإنسان من محيطه.وعلى الأهل ان يتقبلوا فكرة ان الولد قد يكذب احياناً وان ذلك ليس جرماً . ولكن هنا يأتي دور الأهل فدورهم أن يكونوا القدوة في الصدق لأن الصدق ايضاً كالكذب عادة نكتسبها .

اليك ماذا عليك ان تفعلي حتى تكوني القدوة الصالحة لابنك:

لا تكذبي على ابنك ابداً:كوني واقعية عندما تعدين ابنك لتستطيعي تنفيذ وعدك . ولا تحاولي ابداً ان تعديه بما لا تستطيعين الوفاء به.
لا تكذبي ابداً امام ابنك، لا تكذبي امامه لا على زوجك ولا اصدقائك ولا جيرانك. لا تكذبي أبداً امامه
قفي دائماً مع الحق: قد لا يكون مفعول ذلك مباشراً على الولد ولكن تصرفك هذا سيعلمه قيمة الحقيقة من خلال الفعل لا القول وحده،
واجهي الكذبة عندما يكذب الولد لا تفقدي أعصابك وتذكري أن لا احد في الكون لديه الولد النموذجي. وبدل ان تغضبي تذكري ان الولد يكذب عليك لأن هناك سبباً خفياً يمنعه من قول الحقيقة.
من الهام هنا ان تعرفي السبب وراء الكذب . إليك ما عليك فعله لمواجهة كذبة ما

ابقي هادئة: اذا غضبت لأنه يكذب فقد يغلق الطفل كل أبواب التواصل معك.حاولي ان تحافظي على هدوئك .

واجهيه بدون اي تهديد: يكذب الولد إحياناً لينقذ احد اخوته او اصدقائه أو ليغطي على غلطة ارتكبها كنسيانه ان يكتب فرضه او لأنه ارتكب غلطة اكبر كأن يكون قد سرق شيئاً من صديقه .

هنا لن ينفع الضرب اوالصراخ وحاولي ان تعرفي السبب الحقيقي مهما كان فإن كان يكذب ليحمي احدا قولي له ان نيته حسنة ولكن الكذب فكرة سيئة

تقبلي الوضع: عندما يكذب الولد عليك تقبلي الوضع مهما كانت آمالك وتوقعاتك منه كبيرة . اجلسي معه وقولي له انه لم يقل الحقيقة ولكن لا تحاولي ان تجبريه على قول الحقيقة فوراً اذا كان غير مستريح .

اخلقي جواً من الثقة ليستطيع الوثوق بك .

علميه الدروس الصحيحة:

مع ان الكذب عادة يكتسبها عدد كبير من الأولاد، ولكن عليك الا تتركي الكذب بحيث يصبح عادة لديه.

اليك بعض الخطوات لتحقيق هذا الهدف

حسني التواصل مع اولادك: في أغلب الأحيان يكذب الولد على اهله لإن هناك هوة في التواصل بين الاهل والولد. لتحسني من التواصل مع ابنك ، حاولي دائماً فتح الأحاديث معه كلما سنحت لك الفرص وحاولي ان تخصصي وقتاً له لتبادل الأحاديث مهما كان نوعه. لانه كلما ازداد التواصل بينكما ازدادت ثقة الولد بك وقلّ ارتكابه للغلط
عوديه على قول الحقيقة: احياناً قد يكذب الطفل لأن الحقيقة قد تكون شيئاً يشعر بالخجل منه ( كأن يكون مثلا يتعرض للإساءة الجنسية) . حاولي في هذه اللحظات ان تكوني سنداً له
تمرني دائما على قراءة القصة التي يكون لها مغزى اخلاقه:
يمكن الاستفادة من القصص لحل مشاكل كثيرة يتعرض لها الولد . حاولي ان تقرئي عليه القصص التي تلامس مشكلته فمنها قد تعرضين عليه الحل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.