5 علاجات سريعة للزكام عند الأطفال

إنّ السّبب الوحيد الذّي يُعرّض الأطفال للكثير من نزلات البرد والزّكام هو أنّ جهازهم المناعيّ ضعيف وقيد النّمو، ممّا يُعرضهم للأمراض المختلفة، بالإضافة إلى أنّ مئتي نوع من الفيروسات المُختلفة تُسبّب الزّكام وجهاز طفلك المناعي يُحارب كلّ نوعٍ على حدة، وخلال نمو طفلك، فإنّه يُحاول اكتشاف المكان حوله من خلال اللّمس ووضع الأغراض المختلفة في فمه، لذا فمن السّهل على الأطفال التّعرّض للجراثيم والميكروبات المختلفة.

طفلك سوف يمرض خلال فصل الخريف والشّتاء أكثر؛ لأنّ الهواء البارد والهواء المسخّن داخل المنزل يعمل على تجفيف المجاري التّنفسيّة للطّفل مما يُسهّل على الفيروسات الدّخول إلى جسم الطّفل.

5 علاجات سريعة للزكام عند الأطفال:

1- الماء والملح: ويكون ذلك بخلط نصف ملعقةٍ كبيرةٍ من الملح، في كوبٍ من الماء الدافئ، وجعل الطفل يتغرغر بها، كما يُمكن عمل بخاخٍ للأنف من الماء والملح، لتخليص الطفل من احتقان الأنف، وتسهيل سيلان المخاط والتخلّص منه سريعاً.

2- شراب ماء النانخة: يتمّ غلي بعض بذور النانخة، في كوبٍ من الماء، ثمّ يشرب الطفل مغلي النانخة على مراحل.

3- التدليك بالثوم وزيت الخردل: يجب تسخين كميةٍ قليلةٍ من زيت الخردل، مع بضع فصوصٍ من الثوم، بعدها يتمّ استعمال الخليط لتدليك صدر الطفل وظهره، بالإضافة إلى الجزء أو السطح الخارجي لمنطقة الحلق، وقدمي الطفل، وتُعتبر هذه الطريقة فعالةً من حيث المحافظة على جسم الطفل دافئاً، وبالتالي مكافحة نزلات البرد.

4- الحليب واللوز: تُضاف كميةٌ من الحليب الدافئ إلى عجينة اللوز، ويُطلب من الطفل لعقها ثلاث، أو أربع مرات خلال اليوم، وستخف حدة الزكام بفعل ذلك. الثوم: إنّ عصير الثوم مفيدٌ جداً لعلاج الزكام، ولتخفيف حدة مذاقه لدى الطفل وجعله مُستساغاً، يتمّ تخفيفه بالقليل من الماء، أو بإضافة ملعقةٍ من العسل إليه.

5- العسل: يُصاحب الزكام في بعض الأحيان الإصابة بالكحة، لذا يُنصح بتقديم العسل للطفل في هذه الحالة، كأن يتناول ملعقةً من العسل في الصباح، وأُخرى في المساء حتّى زوال الكحة، كما يُمكن خلط العسل مع القليل من عصير الزنجبيل، أو غلي الخليط مع ملعقتين من عصير الليمون وشربه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.