6 علامات خطيرة على جسد مولودك تستدعي زيارة الطبيب

زغاريد تعلو في المكان، وأجواء من الفرح والسِّعادة تغلِّف القلوب في استقبال طفل جديد لدى العائلة، فبعد تسعة أشهر من الحمل، ها هي البسمة ترسم على شفاه الأم معلنة الدُّخول في مرحلة جديدة.

في وسط هذه الأجواء، قد لا تلفت الأم بعض العلامات، والتي إذا ظهرت على جسد صغيرها، ستكون من العلامات الخطيرة، التي تستدعي مراجعة الطَّبيب في أسرع وقت.

ومن هذه العلامات:
في حالة الولادة الطبيعيَّة بشكل خاص، لا تمكث الأم مدَّة طويلة في المستشفى، ولا تتجاوز فترة مكوثها اليوم أو اليومين، على عكس الولادة القيصريَّة، حيث تمكث الأم مدَّة أطول، الأمر الذي يدعو الأم لملاحظة أيِّ شيء يظهر على مولودها مهما كان صغيراً،مشيرة إلى أنَّ أكثر العلامات خطورة يمكن تلخيصها في 6 نقاط كالتَّالي:

1. تغيُّر لون المولولد، فقد يميل لون جلده وعيونه إلى الاصفرار، وهو ما يدلُّ على بعض الخطر على صحَّته.
2. ازرقاق فمه، إضافة إلى عدم القدرة على التَّنفس بشكل سليم.
3. ارتفاع في درجة حرارة المولود مع حدوث بعض التَّشنجات أمر يدل على وجود خطر ما.
4. تشوُّهات في الجهاز التَّناسلي، فإذا كان المولود ذكراً، قد تكون الخصية لديه معلَّقة، كذلك عدم وجودها داخل الكيس، إضافة إلى وجود فتق أربي، والذي يتم إصلاحه من خلال عمليَّة جراحيَّة أصبحت شائعة في هذا الوقت.
5. ملاحظة تشوُّه في الوجه أو الأذن أو الفم، أو تشوُّه في العمود الفقري كوجود تقوُّس أو انحناء، أمر يدلُّ على خطر ما يداهم صحَّة صغيرك.
6. ارتخاء كبير في العضلات، وخاصَّة عضلات الرَّقبة.

عزيزتي، في حال ملاحظتك لأيٍّ من تلك العلامات، عليك بالتَّوجه فوراً لطبيب الأطفال ليتم علاجه فوراً.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.