6 طرق لكي تتغلبي على عصبيتك المفرطة

تُعتبر هذه المشكلةُ من أكثرِ المشاكل المُزعجةِ والتي يصعبُ التعاملُ معها، فيتّصفُ العديدُ من الأطفالِ بالعنادِ، وتؤكّدُ العديدُ من الدّراساتِ النّفسيةِ أنّ الأطفالَ يكتسبون هذا السلوكَ من البيئةِ المحيطةِ بهم ويمكن تعديله، فقد تكون سلوكيات الطّفل تشير إلى بعض الرّسائلِ للأهل لإثارةِ الانتباه، أو للاعتراضِ على سلوكٍ معينٍ، سنعرض في هذا المقال 6 طرق لكي تتغلبي على عصبيتك المفرطة:

1- التعوذ بالله من الشيطان، فعن سليمان بن صرد قال: كنت جالساً مع النبي صلى الله عليه وسلم، ورجلان يتسابّان، فأحدهما احمرّ وجهه وانتفخت أوداجه “عروق من العنق”، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “إني لأعلم كلمة لو قالها ذهب عنه ما يجد، لو قال أعوذ بالله من الشيطان ذهب عنه ما يجد”.

2- التصور الذهني أن هؤلاء الأبناء يعتبرونها الجانب الآمن لهم، وهي توفر لهم البيئة الصالحة للحياة الطبيعية داخل المنزل.

3- طلب المساعدة من الجهات المعنية في تخفيف هذه العصبية، مثل: مراكز الاستشارات الأسرية، أو مراجعة طبيب نفسي لمعرفة سبب العصبية، فقد يكون أمراً يمكن التغلب عليه.

4- الجلوس مع الزوج ومحاولة الوصول إلى حل مناسب لكل المشاكل الأسرية إن وجدت، وتخفيف العبء عليها من المسؤوليات داخل وخارج المنزل.

5- التعرف إلى المشاكل التي سيعاني منها الأبناء في حال استمرار الأم في عصبيتها وأثرها المدمر على نفسية وشخصية أبنائها.

6- وضع أوراق مكتوب فيها “لا تغضب” في كل زاوية من المنزل، لكي تتذكر أنه يجب السيطرة على أعصابها لحماية أبنائها.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.