5 أساليب خاطئة تجعل الأطفال انهزاميين…تجنبيها الآن!

تشعر الكثير من الأمهات بالاستياء الشديد عندما تجد أطفالهن ليس لهم شخصية أو انقيادين ، انهزاميين، مجاريين لأشخاص ، فجميعها مصطلحات تؤدي إلي صفة واحدة وهي فقدان الطفل لاستقلاليته، وهنا توضح خبيرة العلاج السلوكي / سلمي عادل طرق التعامل التي تدعم الاستقلالية لدي الطفل وهي :

1- خلق بيئة آمنة للطفل في المنزل ..الأطفال يحبون اختبار كل شيء واستكشاف ما يحيط بهم فبدل من ملاحقه الطفل بكلمه” لا” عند لمس الأشياء ، إبعاد كل ماتخاف عليه والتي تؤذيه ،وقربي إليه الأشياء الأمنة منه ، فبهذه الطريقة لن يصاب الطفل بالإحباط أثناء تجوله في المنزل.

2- إعطاءه مهمة إطعام نفسه بنفسه وترتيب غرفته: فثقافة تجهيز كل شيء للأطفال حتي يكبرون ثقافة خاطئة تماما عند كل الأمهات، فعلي الطفل أن تجعله يعتمد علي نفسه في كل الأشياء طالما يستطيع فعلها وهذا السلوك يزيد من ثقته بنفسه ترسيخ حب التعاون للآخرين.

3- الحوار المستمر مع الأطفال: ماذا تحب أن تأكل، ماذا تريد أن ترتدي، ماذا تريد أن تلعب، كل هذه الأسئلة تعزز شعور الاستقلالية لدي الطفل.

4- الحنان والدعم : يحتاج الطفل إليهما حتي بعد أن يصبح معتمد علي نفسه، ربما تقل حاجة الأطفال إلي أهلهم كلما كبروا في السن ،غير أنهم يعشقون أن يغمرهم الأب والأم بالرعايا الدائمة، شجعي طفلك علي القيام بأموره بمفرده ولكن إياكي أن تبتعدي عنه لو جاء مهرولا إليكِ طالبا الأمان ، شجعيه كيف ينقذ الموقف ويفكر في حل الأزمات التي يمر بها.

وتوضح سلمي عادل أنه هناك بعض الأساليب الخاطئة التي تجعل الأطفال انهزاميين ومنها :
1- عدم توفر سياسة الإقناع عند كثير من الآباء: ومحاوله فرض الرأي على أبنائهم وهذه المشكلة تؤدي إلى خلق طفل عنيد ومتمرد أو طفل اتكالي لا يعتمد علي نفسه

2- كثره أسئلة الوالدين : صحيح أنها تنم عن حب واهتمام ولكن كثرتها تؤدي إلى الشعور بالملل وقد تضطر الطفل أحياناً إلي الكذب أو يتردد في فعل كثير من التصرفات تجنبا لأسئلة والديه ، وهنا يجب تجنب أسلوب السؤال ونبدأ دائما الحوار بالتشويق حتي يهتموا بالحديث معنا دون ملل.

3- من أكثر الأساليب التي تجعل الطفل انهزامي الحماية الزائدة للطفل فعلي سبيل المثال يريد أن يلعب بحديقة الألعاب،ولكن الأم لا توافق خوفا عليه، يريد الاشتراك في الاذاعة المدرسية أو أي نشاط داخل المدرسة ، لكن الأب يري أن هذه الانشطة تعطله عن واجباته، الطفل في بداياته يريد أن يأكل بمفرده ولكن الأم تخاف علي ثيابه،كل هذه الأمثلة توضح مدي الخطأ الغير مقصود الذي يقع فيه كل الآباء والأمهات ينتج عنه شخص غير مستقل ذاتياً.

وهنا أدعوا كل الأمهات أن تترك الطفل يتذوق التجربة لأنه بلا شك سيستفاد أكثر مما يسمعه من أبويه.

4- تفاصيل التفاصيل : صفه متوفرة في كثير من الأمهات، تريد أن تعرف بالتفصيل كل شيء يفعله طفلها معرفه التفاصيل لها علاقة بضعف شخصيه الطفل لأنها ستجعله يفعل كل الأمور محاوله إرضاء الأم ، اجعلوا أطفالكم يعيشون طفولتهم واحرصوا علي معرفه التفاصيل بدون إشعار الطفل انه يعمل وفقا لما وضعتي له.

5- الانتقاد والشكوى الدائمة خصوصا أمام الناس: هذا الأمر يجعل الطفل مهزوز غير قادر علي اتخاذ قرارات، لذا لا تذكروا أطفالكم بسوء خصوصا أمام الناس،
عدم التحدث بالنيابة عن أبنائنا، نترك لهم الفرصة للحديث والتعبير عن أنفسهم دون تقليل منهم.

وتسترسل سلمي عادل موضحة أفضل الطرق المبتكرة التي تنمي الاستقلالية لدي الأطفال:
– الرسم مهم للغاية: ساعة يومياً تساعد الطفل على التعبير عن تفكيره وعن رؤيته للأشياء.

– التمثيل: المعلمة في المدرسة عليها أن تساعد تلاميذها في الإشتراك في تمثيل الدرس، عليها إشراكهم جميعا في الأداء خصوصا عند ملاحظتها طفل متردد، عليها تشجيعه.

– المصروف الشخصي: مهم جداص أن يشعر الطفل أن له القدرة على الشراء، ولا تنسي الأم أثناء تعويد أولادها الاعتماد على النفس أن تكون حازمة في تعليم أولادها النظام والالتزام .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.