5 مشاكل قد تواجه البشرة بعد الولادة… تعرّفي عليها

غالباً ما تخضع المرأة للعديد من المضاعفات التي قد تكون بعضها بسيطة وغير خطرة على صحّتها، إنّما تتطلّب منها عنايةً خاصة للحفاظ على جمالها وإطلالتها ، من هذه المضاعفات نذكر مشاكل البشرة التي قد تواجه المرأة بعد الولادة والتي نعدّد أبرزها في هذا الموضوع من موقع صبايا ستايل .

علامات تمدد الجلد

تظهر علامات تمدّد الجلد بعد الولادة وتُعتبر من أكثر مشاكل الجلد عناداً وصعوبة وتتطلّب دقّة فائقة للتخلّص منها؛ حيث ستظهر تلك التشقّقات بعد انقباض البشرة في أماكن مختلفة من الجسم مثل الثديين والبطن وخلف الركبتين والأرداف.

فلا بد من اختيار كريمات فعالة لتقليل علامات التمدد على غرار Mustela Stretch Marks Double Action الذي يقدّم الترطيب الكافي للجلد بفضل غناه بالفيتامينات الطبيعية التي تزيل التجاعيد والخطوط البيضاء، وتجعل الجلد أكثر مرونة ونضارة. كما يحارب هذا الكريم التأكسد في البشرة ويزيد من تكون الكولاجين للحفاظ على مرونة الجلد والتقليل من علامات تمدد البشرة.

تصبغ البشرة

يحدث تصبغ البشرة وهو عبارةٌ عن ظهور بقعٍ داكنة عليها، بسبب زيادة نسبة هرمون الأستروجين في جسم المرأة خلال فترة الحمل.

قد تظهر هذه البقع في أسفل البطن وتبقى لبضعة أسابيع بعد الولادة، لكنّها تزول بصورةٍ طبيعيّة بعدها من دون أيّ مجهود طبّي أو علاجي.

جفاف البشرة

يُعدّ جفاف البشرة من الأمور الشائعة التي تحدث كثيراً بعد الولادة، سواء في الجسم بالكامل أو في بشرة الوجه واليدين.

لمحاربة هذا الجفاف، لا بدّ من الحرص على شرب كمّياتٍ كافية من المياه لاستعادة البشرة نضارتها، كما أنّ الطّبيب قد يصف بعض الكريمات التي تساعد في التخلّص من هذه المشكلة.

الحبوب والبثور

ترتفع خلال الحمل نسبة البروجيسترون في الدم وقد يؤدّي ذلك إلى زيادة إفراز الزيوت في البشرة؛ وبالتّالي إلى ظهور الحبوب والبثور على البشرة وقد يتكرّر ذلك بعد الولادة مرّة أخرى.

للعناية بالبشرة في هذه الحالة، لا بدّ من غسل الوجه بمنظفٍ لطيف مرّتين يومياً، مع ضرورة الإبتعاد عن كلّ ما قد يضرّ بالبشرة الدهنيّة.

الهالات السوداء والعيون المنتفخة

تحدث هذه المشكلة بسب تغيّر مستويات الهرمونات في جسم المرأة وكذلك قلّة النوم بعد الولادة؛ حيث سيبدو على الأمّ التعب بسهولة ما يؤدّي إلى ظهور الهالات السوداء وانتفاخ العينين.

من أجل العناية بالبشرة بعد الولادة، يُنصح بالرّاحة وبالتزام نمطِ غذائي صحّي وشرب كمّياتٍ وفيرة من المياه في اليوم، بالإضافة طبعاً إلى المواظبة على غسل الوجه وتجفيفه جيّداً مع مراعاة نوع البشرة وكيفية تأقلمها مع المتغيّرات الخارجيّة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.