أسرار المرأة التي تتمتّع ببشرة ناعمة خالية من السيلوليت

تتساءلين غالبا عن سر بعض النساء اللّواتي يتمتعن ببشرة ناعمة، مالسة وخالية من السيلوليت. هذه الدهون المتكدّسة تحت الجلد قد تعاني منها السيّدات النحيفات والممتلئات على حد سواء، لكن بإمكانهنّ التخلّص منها والحد من ظهورها، إن قمن بالعادات اليومية التي تلجأ إليها المرأة صاحبة الأرداف الخالية من السيلوليت. نكشف لك في ما يلي عن هذه الأسرار لبشرة ناعمة وسلسة.

تتّبع نظاما غذائيّا سليماً: الإشاعة الأكثر انتشارا بين النساء: “إن خسرت الوزن ستحدّين من ظهور السيلوليت”. إنقاص الوزن ليس الحل الأمثل خصوصا إذا كنت تتّبعين دايت قاس خال من الفيتامينات والبروتينات. لذلك، المرأة صاحبة البشرة الناعمة والسلسة، تحرص على اتّباع نظام غذائي صحي يحتوي على العديد من المواد المغذية وتبتعد عن كل المأكولات المشبّعة بالدهون. تتناول مثلاً: السلمون، الفلفل الحر، الموز، الزنجبيل، الشاي الأخضر، بذور دوّار الشمس…

تستبدل المشروبات الغازية بالمياه: تعلم المرأة صاحبة الأرداف الخالية من السيلوليت، أن العدو الأوّل لهذه الدهون هو المشروبات الغازيّة. هذه الأخيرة تحتوي على نسبة كبيرة من السكر، فتتكدّس الخلايا الدهنيّة تحت البشرة وتتسبّب إذا بظهور السيلوليت. إضافة إلى ذلك، إن هذه المشروبات تبطىء إنتاج الكولاجين، فتصبح بالتالي مترهّلة وغير مشدودة. لذلك، فهي تستبدل هذه المشروبات بالمياه التي ترطّب البشرة. إضافة إلى ذلك، فهي تضيف إلى المياه شرائح الليمون، أو قطع البطيخ كونها تحتوي على سعرات حرارية قليلة.

تمارس الرياضة بانتظام: هي تعلم تماما أنّه إلى جانب اتّباع نظام غذائي سليم، عليها ممارسة الرياضة بشكل منتظم التي تساهم في إزالة السيلوليت. تقوم بالتمارين التي تستهدف الساقين مثل ركوب الدرّاجة، المشي، السباحة وغيرها من الخطوات التي تحرق الدهون وتشد جسمها. إضافة إلى ذلك، فهي تقوم ببعض تمارين اليوغا التي تساهم في شد الجسم والحد من ظهور السيلوليت.

تتناول المكمّلات الغذائية: هذه الفيتامينات واحدة من أسرار المرأة صاحبة البشرة الناعمة الخالية من السيلوليت. أنواع عدّة من الفيتامينات مثل A وB و C وE تعمل على مكافحة السيلوليت بسبب خصائصها المضادة للأكسدة، كما تساعد أيضا على وصول الأوكسجين إلى طبقات الجلد ممّا يخلّصها من رواسب الدهون التي تسبّب السيلوليت.

تقشّر بشرتها: تقوم المرأة صاحبة البشرة الناعمة الخالية من السيلوليت، باستخدام الفرشاة الجافة Brush Dry. تدلّك فخذيها بهذه الفرشاة ذات الشعيرات الناعمة قبل الإستحمام على شكل حركات دائريّة، ما يساعدها على تعزيز تدفّق الدم في الخلايا، فلا تتكدّس بالتالي الدهون. تساهم هذه الخطوة أيضا في تقشير البشرة بطريقة طبيعيّة فتتخلّص من الجلد الميّت وتصبح بالتالي أكثر نعومة وإشراقةً. إلى جانب هذه الفرشاة، تلجأ المرأة التي تتمتّع ببشرة ناعمة إلى التقشير بواسطة المكوّنات الطبيعية وخصوصا القهوة. هذه الأخيرة في التحديد تقضي على السيلوليت المزعج وتعيد جمال البشرة من خلال تفكيك الدهون. كل ما عليك فعله هو مزج ملعقة من زيت جوز الهند مع ملعقتين من السكّر الأسمر وحبّات البن. دلّكي المناطق المتواجد فيها السيلوليت بهذه الخلطة، وستلاحظين الفرق بعض فترة.

تعتمد التصاميم المريحة: تعي المرأة التي تتمتّع ببشرة سلسة خالية من التجاعيد أن اعتماد التصاميم الضيّقة بشكل دائم يمنع سيلان الدم بطريقة جيّدة، ما يسبّب ظهور السيلوليت. لذلك، فهي تلجأ إلى الملابس المريحة من حين إلى آخر لتعزيز الدورة الدموية في جسمها ومكافحة مشكلة الدهون.

تدلّك بشرتها: تلجأ المرأة صاحبة البشرة الناعمة إلى تدليك بشرتها من خلال الزيوت الطبيعية أو الكريمات على شكل حركات دائرية. هذه الطريقة تساعد في تحفيز الدورة الدموية، ما يساهم في إيصال الأوكسجين إلى الخلايا وتجديدها. الأمر الذي يساعد في الحد من ظهور السيلوليت ومحاربة التشقّقات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.