هل يجوز أن تزيل المرأة شعيرات وجهها بشفرة الحلاقة

لا شك بأن فئة كبيرة جداً من النساء يعانين من الشعر الزائد في وجههن، ويعود السبب في معظم الإيام الى تقلّب في الهورمونات لديها… وهذا أمر طبيعي… لكن ما هو ليس طبيعي يتمثل في أسلوب التخلّص منها بغية التألق ببشرة نقية ونضرة خالية تماماً من الشوائب. وبما أنه في الآونة الأخيرة انتشرت فيديوهات على مواقع التواصل تشجع الإستعانة بشفرة الحلاقة من أجل تنقية الوجه، لا بدّ أن تتعرفي مع صبايا ستايل على فوائد ومخاطر هذه العادة، واحكمي بنفسك على النتيجة.

فوائد هذه العادة

لا تكتفي هذه العادة بالتخلص من الشعر الزائد ووبر الوجه، بل تساعد أيضاً على تقشير البشرة والتخلص من جلدها الميت.
تغنيك هذه الطريقة عن تقشير بشرة وجهك فهي تقوم بالواجب وتسمح لها بالتنفس والتجدد الدائم.
تزيل هذه الطّريقة الخلايا الميتة نهائياً وتعزز تجددها، بالإضافة الى أنها تساعدها على امتصاص الرّطوبة بشكل أفضل التصبح لينة ومشرقة.
تساهم أيضاً هذه الطريقة في تنقية الوجه وتبييضه والتخلّص من بثوره الظاهرة ورؤوسه السوداء.

مخاطر هذه العادة

قد تسبب هذه العادة بتكاثر شعر الوجه وتحويل الشعيرات الخفيفة الى قاسية وداكنة اللون مع الوقت.
قد تتعرّض المرأة أيضاً لظهور حبّ الشباب والبثور الملتهبة بسبب نقل العدوى والإلتهاب من مكان لآخر.
تؤثر هذه العادة سلبا على البشرة الجافة والحساسة فتعرضها لخطر الجفاف والتقشّر والإحمرار.

النتيجة

يُذكر أن النساء اللواتي يلجأن الى إزالة شعر الوجه بتقنية “الليزر” يُطلب منهن الإستعانة بشفرة الحلاقة من أجل مضاعفة قساوة الشعيرات وتعزيز نموّها، ما يعني أن هذه الطّريقة وبالرغم من أنها تنقي الوجه الا أنها بعد أيام قليلة تساهم في تحويل الشعيرات الناعمة الى شعر قاس وظاهر.

وفي المقابل، كانت خبيرة التجميل والماكياج الأشهر Houda Beauty قد اعتمدت هذه الطّريقة وظهرت وهي تطبّقها لأكثر من مرة على مواقع التواصل الإجتماعي، ما يعني أنها تستفيد منها ولا تلحق بها الضرر لاسيما وأن الأخيرة ضليعة فعلاً في مواضيع التجميل والعناية بإطلالة بشرة الوجه. وفي الوقت ذاته تعرّضت هدى للإنتقادات السلبية والإتهامات غير المباشرة بأنها تروج لحيلة غير صحيّة.

وما بين خبرة Houda Beauty وتعليقات فئة من النساء ومن خبيرات التجميل، يتحوّل هذا الموضوع الى قضية جدلية يصعب اتخاذ القرار بشأنها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.