ما هو سبب شيخوخة بشرتك المفاجئ؟

هناك عدد لا يحصى من النظريات حول كيفية تدخل روتين جمالك الخاص في منع وتأخير عملية الشيخوخة، وقد يكون بعضها حقيقيا بالفعل، مثل أن القيلولة يمكن أن تحسن من “جمال بشرتك”.

ولكن ماذا لو كنتِ تضعين رأسك على النوع الخاطئ من الوسائد، لا شك ان النوم المفيد ولكن قماش وسادتك قد لا يكون كذلك.

كل شيء يعتمد على المواد التي دخلت في صناعة وسادتك الخاص، وفقا لممرضة التجميل لورا لينش من استراليا. الوسائد المصنوعة من القطن على وجه الخصوص، يمكن أن تسرع تطوير التجاعيد مع مرور الوقت. بالتأكيد، القطن لين، ولكن يمكنه ان يسبب ضررا دائما لبشرتك أثناء النوم.

تقول لورا: ” لا يسمح القطن للجلد بالانزلاق، فهو يمسك الجلد، ويسحبه إلى وضع ثابت، ولا يسمح للجلد أن يرتد إلى شكله الطبيعي.”

ولا يسبب القطن خطوطا غير مرغوب فيها على جلدك فقط، بل يمكن للطريقة التي تنامين بها على هذه المواد أن يكون لها أيضا تأثير سلبي على مظهرك. هل استيقظت مرة مع تجاعيد على وجهك بسبب طريقة نومك؟ بالتأكيد، تلك الخطوط ستختفي بعد فترة قصيرة، ولكنها مؤشر على ان بشرتك في خطر.

“إذا كنت تضغطين وجهك باستمرار على الوسادة فأنت تسببين تجاعيد دائم”، وأضافت لورا، “إذا كنت تستلقين على جانبك أو بطنك، فأنت بالتأكيد تعانين من تجاعيد أو خطوط أكثر على الجانب الذي تستلقين عليه، وعلى الرغم من أن هذه التجاعيد تختفي بعد بضع ساعات، إلا انها مع مرور الوقت، يمكن أن تسبب تطوير الخطوط والتجاعيد.”

لحسن الحظ، وجدت لورا الحل الأمثل: اختيار وسادات مصنوعة من الحرير بدلا من القطن.

الحرير ألياف طبيعية، مضاد للحساسية، ويسمح للبشرة بالتنفس، ويسمح للجلد بالانزلاق فوق السطح. “لذلك فإنه لا يسحب ولا يضغط على الجلد، وبالتالي يمنع هذه التجاعيد من الحدوث.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.