عزيزتي حواء: تعرفي على الهرمونات التي تعبث بحياتك

هل تعانين مرة كل شهر من مزاج سيء، اشتهاء مجنون للأطعمة السكرية والنشوية، وحالة من الإحباط والانزواء؟ أنت إنسانة طبيعية، يمكن للهرمونات أن تفعل أكثر من ذلك لصحتك التناسلية، والخصوبة، والدافع الجنسي – وحالتك العقلية ودورة النوم والشهية. تعالي لنتعرف على هذه الهرمونات وتأثيرها على جسمك وعقلك وأسلوب حياتك.

1. الاستروجين

استراديول، النوع الأقوى من الهرمونات، الذي يعد الرحم للحمل. المستويات المستقرة منه يمكن أن تعزز الدافع الجنسي والمناعة.

الآثار الكبيرة: الاستروجين يرسل إشارات “النمو” إلى كل خلية في الجسم، من الثدي الى العظام. ولكن الكثير منه يمكن أن يؤدي إلى اضطراب الدورة الشهرية الشديد، ومشاكل الخصوبة، وحتى سرطان الثدي. القليل منه يمكن أن يؤدي الى هشاشة العظام.

التوازن: خسارة الوزن يمكن أن تقلل إنتاجه، في حين أن زيادة الخلايا الدهنية يمكن أن تؤدي إلى نوع من الاستروجين الذي يعبث مع استراديول. المفتاح: الحفاظ على وزن صحي. مؤشر كتلة الجسم بين 18.5 و 30.

2. البروجسترون

يساعد على صنع بطانة الرحم (أي سرير الجنين) كل شهر. في حالة عدم الحمل؟ تتراجع المستويات، مما يحفز الدورة الشهرية.

الآثار الكبيرة: عبارة عن علاقة حب وكراهية: البروجسترون له تأثير مهدئ وخفيف يمكن أن يؤدي إلى نوم عميق. ولكن يمكنه أيضا تكثيف احتباس الماء، الغازات، والإمساك.

التوازن: بما ان تنظيم هذا الهرمون هو أمر حاسم للإنجاب فأن العديد من النساء يستخدم كريمات تحتوي على الهرمون، لا تفعلي ذلك، تشير الدراسات إلى أنها بلا فائدة. الأفضل هو التأمل، خمس دقائق في اليوم الواحد.

3.التيستوستيرون

ليس هرمونا مقتصرا على الرجال، فهذا الهرمون الاندروجيني يدعم التبويض المنتظم والرغبة الجنسية.

الآثار الكبيرة: المستويات العالية جدا كثيرا ما ترتبط مع متلازمة تكيس المبايض ويمكن، أن يسبب حب الشباب، وقشرة الرأس أو الشعر الداكن في أماكن غير طبيعية. المستويات المنخفضة تسبب انخفاض الرغبة الجنسية والرفاه الصحي.

التوازن: زيادة التستوستيرون ترتبط ارتباطا وثيقا بالسمنة، لذلك حاولي خفض مؤشر كتلة الجسم. إذا كان منخفضا، فان الأطعمة الغنية بالزنك مثل الحمص قد تزيد من المستويات.

4. البرولاكتين

يتم صنع هذا الهرمون في الدماغ، ومن وظائفه الرئيسة التحكم في إطلاق البويضات وتحفيز إنتاج حليب الثدي لدى الأمهات الجدد.

الآثار الكبيرة: يمكن للمستويات المرتفعة منه أن الدافع الجنسي وتسبب اعراض تشبه اعراض انقطاع الطمث. المستويات المتوسطة يمكن أن تقمع الإباضة. اما بعد الولادة، فالمستويات الطبيعية يمكن أن تساعدك على التخلص من الوزن اسرع.

التوزان: الحرمان من النوم يمكن أن يسبب ارتفاع هرمونات التوتر مثل الكورتيزول والبرولاكتين. الحصول على سبع إلى ثماني ساعات من النوم كل ليلة يساعد على تحسين المستويات والصحة.

5. FSH/LH

الهرمون المنشط للحوصلة (FSH) يحضر البويضات لفترة الاخصاب. هرمون (LH) يجعلها تسقط.

الآثار الكبيرة: المستويات العادية FSH / LH يمكن أن تساهم أيضا في مستويات هرمون البروجسترون مواتية، بينما ارتفاع هرمون FSH يمكن أن يرتبط بمشاكل في الذاكرة، والأرق، وظهور حب الشباب.

التوازن: تجنب الكحول، وخاصة إذا كنت تريدين الانجاب: أكثر من كأسين من المشروبات الكحولية يوميا يمكن أن تزيد من انتاج FSH و LH.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.