خطّة دقيقة لجعله يطلب يدك للزواج في أسرع وقت ممكن!

هو القرار الأصعب بالنسبة إليه، والأسعد بالنسبة إليك! هو يمنح نفسه كل الوقت من أجل إتخاذه، وأنت تريدين أن ينطق بالكلمة ويريحك! كلاكما في هذا الأمر يمشي في سياق منفصل، من هنا اليوم وددنا مساعدتك قليلاً، ووضع خطة معك ليقول الجملة التي تنتظرينها:” هل تقبلين الزواج بي؟”.

إثارة الغيرة بحدود وذكاء

إذا كنت تنتظرين هذا الطلب، وهو يصر على التردد، يمكنك ببعض الحيل النسائيّة الذكيّة أن تجعليه يشعر بقليل من الغيرة، شرط إثارتها بذكاء بالغ، كأن تعتذري وتردي على هاتفك ثمّ إخباره أنّ صديقتك هي المتصّلة، أو تخبرينه عن شاب أعجبك من دون تجاوز الحدود في التعبير، هي أمور بسيطة ولكنّها قد تحدث أثراً فيه، وتجعله يخاف خسارتك!

تجاهل أمر الزواج لفترة، وجعله يظن أنّه لا يهمّك

حين يشعر الرجل أنّ المرأة لا تولي أهمية للارتباط، ولا تطلب منه ذلك، سيبدأ بالتفكير:” يا ترى توقّفت عن حبي؟ لماذا لا تتحدث عن الزواج؟ ماذا يحصل معها؟ هذا التجاهل له فوائده هنا، لأنّه قد يحرّك فيه بعض الأحاسيس.

إظهار الاهتمام به في وقته الصعب

لأنّك تحبينه وتريدينه زوجاً لك، أظهري الجانب الحنون في شخصيّتك، خصوصاً حين يمر بأزمة،أو في وقت صعب، ويكون في أمس الحاجة إلى شخص يقف بجانبه، يشاركه همومه، ويبحث عن حلول معه، هذه الطريقة ستجعله متمسكاً أكثر بك، وغير قابل للتخلي عنك، فيصبح أمر الزواج ليس بعيداً عنه!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.